التعليم العالي: جامعاتنا كويسة بس التصنيف العالمي سيء

بعد أن اعترفت بسوء تصنيفها عالمياً… التعليم العالي تتراجع”العطل من الموقع”

سناك سوري – متابعات

بعد حوالي أسبوع من إقرارها بالتراجع الكبير الذي أصاب التصنيف العالمي للجامعات السورية عادت وزارة التعليم العالي للتراجع عن إقرارها مشيرة إلى أن سوء التصنيف لاعلاقة له بتدني المستوى الجامعي وإنما لاعتماد التصنيفات العالمية على المواقع الالكترونية الخاصة بالجامعات وماتنشره من أخبار وأبحاث من دون أن تأتي إلى المصدر لأخذ البيانات منه.

الوزارة قدمت توضيحاً حول مجموعة الأسباب التي أدت إلى تراجع التصنيف والتي لاعلاقة لها بالمتسوى العلمي حسب تصريح الدكتورة”سحر الفاهوم” معاونة وزير التعليم العالي لشؤون الماجستير لصحيفة الوطن مبينة أنه في الفترة التي تم فيها التصنيف كان الموقع الإلكتروني لجامعة “دمشق” متوقفاً وتتمّ إعادة تصميمه وتحديثه ولم يكن جاهزاً للنشر عليه، ولم يكن يحتوي على أي أخبار عن الجامعة وأنشطتها وأبحاثها، “الصراحة الحق على الموقع العالمي كان لازم يجي مندوب شخصي من عندهم ليتابع أمور موقع الجامعة بالوزارة ماكان حدا فاضي”.

الوزارة وقعت في فخ التصريح الإعلامي و  أكدت على لسان “الفاهوم” بعدها عن مدرسيها وطلبتها الذين لايتابعون موقع الجامعة الرسمي ولايهتمون لنشر أي من أبحاثهم أو دراساتهم خلاله وإنما يفضل كل منهم التواصل مع الجامعات والمواقع العالمية من خلال بريده الالكتروني الشخصي “يمكن بيخافوا حدا بالوزارة يشفط البحث ويسجلوا باسمو مثلاً”.

يذكر أن الوزارة  اعترفت سابقاً بالمشكلة و وجهت الجامعات السورية للعمل على تحسين تصنيفها وترتيبها على مستوى مختلف الجامعات العالمية بما يسهم في رفع الترتيب العالمي من خلال إغناء المحتوى العلمي للمواقع الالكترونية ووضع معايير تسهم في تحسين الترتيب وهنا يتساءل مراقبون عن أسباب محاولات الوزارة تبييض صفحتها وتبرئة نفسها من الأذى الذي تسببت به لطلابنا و أساتذة الجامعات بفعل التراجع الكبير للتصنيف العالمي للجامعات السورية.

اقرأ أيضاً: التعليم العالي تضع خطة تحسين الجامعات السورية… “بس ماتكون بتعتمد عالدعاء”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *