التربية تعيد لـ “كريم” ثلاثين علامة جعلته الثاني على مستوى سوريا

خطأ في تصحيح ورقة الامتحانات حرم “كريم” من فرحة التفوق وأجلها لأسابيع!

سناك سوري – رهان حبيب

استعاد “كريم هشام عبد الدين” فرحة نجاحه في شهادة التعليم الأساسي بعد ثلاثة أسابيع من صدورها، ليستعيد بذلك ايضاً ترتيبه الحقيقي بين زملائه على مستوى القطر، بعد أن عادت “التربية” عن خطئها المتمثل بثلاثين علامة كاملة لمادة الاجتماعيات، ولكنها لم تعوضه عن رحلة القلق والخوف، وسرقت منه أجمل لحظات النجاح بين أهله وزملائه.

يقول “كريم” لـ “سناك سوري”: «كنت واثقاً بأنني أجبت بشكل كامل، ولم أقتنع بالمجموع نهائياً، فتقدمت باعتراض لامتحانات “السويداء”، وأثبت ذلك، لكن كان نصيبي ثلاثة أسابيع من القلق والخوف، وأخيراً عادت علامات الاجتماعيات التي حرمتني فرحة النجاح مع زملائي».

خسارة 30 علامة في الاجتماعيات كانت مفاجأة كبيرة لطالب متفوق ينافس على الدرجة الأولى، فذهبت بفرحة النجاح أدراج الرياح، وحرضت الأهل على المتابعة لتظهر النتيجة مؤكدة أن “كريم” الذي حصل على العلامة التامة في مواد الرياضيات والعلوم والكيمياء والفيزياء والإنكليزي والديانة، وخسر علامة واحدة في العربي والعلامة التامة في الاجتماعيات، ليصبح المجموع بعد الاعتراض 3099 بدلاً من 3069 درجة لينتقل للمرتبة الأولى على مستوى مدرسته، والمرتبة الثانية على القطر بفارق علامة واحدة، يعني بالمختصر تقول السيدة “منال جانبيه” والدة “كريم”: «راحت الفرحة».

لم ينسّ أهل كريم شكر دائرة الامتحانات على الاهتمام بالطلب والمراجعة، لكن الخبر الذي انتشر من خلال الأهل ومدرسة المتفوقين أثار موجة من التساؤلات، فالفارق كبير، ومعلوم أن المراجعة عبارة عن مراجعة بجمع العلامات فقط، لكن المفيد أن الحق رجع لصاحبه والعلامات عادت، ليقول أحدهم: «راحت الفرحة مع الكل، اليوم الأضواء عليك لوحدك».

اقرأ أيضاً: سوريا: معلمة تعتذر عن مراقبة الامتحانات بسبب مضايقات!!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *