البطاقة الذكية تصل إلى مخبز البعث… المواطن يفرح أم يحزن؟

مخبز البعث يضبط إنتاجه على وقع وصول البطاقة الذكية

سناك سوري – عبد العظيم العبد الله

يعبّر “عدنا صبري” من مدينة القامشلي عن سعادته بأن البطاقة الذكية بحسب الحكومة تقلل من الهدر وتضبط الكميات، لكنه ينتقد في الوقت نفسه أن هذه البطاقة التي وصلت إلى مخبز البعث في القامشلي تمنحه فقط ربطتي خبز هو رب لأسرة من 10 أفراد.
مخبز البعث بالقامشلي بدأ الأسبوع الماضي العمل بالبطاقة الذكية، وهي التجربة الأولى في منطقة القامشلي بالجزيرة السورية التي تسمى سلة غذاء سوريا، لكن بموجب الآلية المتبعة هناك بحسب الأهالي فإن كل حامل لهذه البطاقة يحصل على ربطتي خبز سواء كان لديه 5 أفراد أو 10 فالكل سواسية، وهو ما يطالب الأهالي بتعديله.

مدخل المخبز

“عدنان الحلاج” مدير المخبز يقول معلقاً على تجربة البطاقة الذكية أنها جاءت نتيجة لكثافة إقبال الأهالي على شراء الخبز من الفرن على مدار الساعة ما استدعى إيجاد حل تنظيمي.

“الحلاج” في حديثه مع سناك سوري بين أن المخبز تم ضبطه بعد اتخاذ قرار إصدار البطاقات للمواطنين:«كل دفتر عائلة يحق له ربطتيَن من الخبز 14 رغيف خبز».
6500 عائلة حتى الآن سجلت على البطاقة الذكية، وجميع هذه العائلات ستحصل على خبزها بحسب “الحلاج” من الفرن الوحيد التابع للدولة السورية في المنطقة، والذي يخدم الأهالي والمؤسسات الحكومية بكافة قطاعاتها في القامشلي ريفاً ومدينة.

يذكر أن المخبز ينتج 30 ألف ربطة خبز يوميا ويستهلك 24 طن من الطحين يومياً حيث يعمل على مدار الساعة بحسب مديره.

اقرأ أيضاً: الحسكة: خبز البعث..بنكهة الرمل!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع