الإعلامي الذي حاور بثينة شعبان يرد على انتقادات تصريحها: هكذا شرحوا لها

“خلف”: شعبان نقلت عن اقتصاديين في الدولة هكذا شرحوا لها الوضع

سناك سوري-دمشق

ردّ الإعلامي “كمال خلف” على الانتقادات التي طالت تصريح المستشارة الرئاسية في “سوريا” الدكتورة “بثينة شعبان” قائلاً إنّ الحوار الذي أجراه معها تم قبل شهر تقريباً وليس قبل يومين «كما كتب البعض».

“شعبان” كانت قد قالت في برنامج “لعبة الأمم” مع “خلف” عبر قناة “الميادين” إن الوضع الاقتصادي في البلاد أفضل 50 مرة عما كان عليه عام 2011، وهو ما أثار إشكالية بين السوريين الذين عبروا في مواقع التواصل الاجتماعي عن سوء الأحوال الاقتصادية التي يعانون منها مستغربين تصريح “شعبان”.

الكلام الذي قالته المستشارة الرئاسية كان نقلاً عن الاقتصاديين في الدولة، وفق ما جاء في منشور “خلف” عبر الفيسبوك، مضيفاً: «هكذا شرحوا لها الوضع الاقتصادي، وطبعا الدكتورة بثينة ليست ضمن فريق الحكومة التنفيذي وهي مستشاره سياسية واعلامية في رئاسة الجمهورية».

اقرأ أيضاً: “بثينة شعبان”.. قانون “قيصر” لن يؤثر على الاقتصاد السوري

وبما يخص حديث الدكتورة “شعبان” عن تأثير المضاربات المصرفية في رفع سعر صرف الدولار، قال “خلف”: «هذا كلام دقيق، نعم هناك مضاربات مصرفية جشعه، وهذا الأمر تحدث به خبراء بالاقتصاد في لبنان حول أسباب ارتفاع صرف الدولار في لبنان يوم أمس وكيف تلعب المضاربات دورا أساسيا في رفع سعر الدولار».

الإعلامي في قناة “الميادين” لم ينكر وجود أزمة اقتصادية في “سوريا”، مضيفاً أنها «تحتاج إلى مواجهة جادة عبر قوانين صارمة تحمي المواطن من تأثيرات الوضع الصعب، وتقطع يد الفساد وتحاسب الفاسدين».

ليذكر في نهاية منشوره أن “سوريا” تحت الحصار «وسبب الحصار هو أخذ قرارها الوطني المستقل، وجعلها تركع أمام قوى الطمع والعدوان .. وهذا لم يحدث في تاريخها ولن يحدث إن شاء الله».

اقرأ أيضاً: من هي الجهات المسؤولة عن الاقتصاد السوري وكيف يدار في ظل الأزمة الحالية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع