الرئيسيةحكي شارع

الأول من نيسان.. سوريون يكذبون بأحلامهم

شو كذبتوا وشو انكذب عليكم اليوم هاتوا احكولنا

سناك سوري – دمشق

“الحرب انتهت، الرواتب صارت تجيب حق أكل، تصالح الجميع، وطوينا الصفحة”، نأسف عزيزونا القارئ أن تكون تلك كذبتنا البيضاء، في الأول من نيسان أو عيد الكذب كما هو متعارف عليه، على أمل أن تصبح الكذبة حقيقة يوماً ما، وعيش يا مواطن!.

لن يهمل غالبية السوريين هذا اليوم، ولن ينجو كلهم أو بعضهم من تلقي كذبة أو إطلاقها، خصوصا مع وجود منبرهم الفيسبوك، الذي استخدمته “داليا”، وقالت: «في مثل هذا اليوم يتجدد حب الحكومة في قلبي …1 نيسان»، فيما تساءل الصحفي “نورس علي”: «ياحزركم كيف راح تهنينا الحكومة اليوم بأول نيسان؟»، أما الناشط “صالح سليمان”، فقد اعتبر أنه اليوم العالمي للمسؤولين.

الإعلامي “فراس القاضي” اعتبر أن مزحات الأول من نيسان فيها الكثير من الزناخة ودعا الله أن يحميه منها ويهون عليه، لترد عليه “راما شويكي”: «ليش حدا الو نفس يمزح؟».

اقرأ أيضاً: عيد الكذب.. لسان حال السوريين ياريت الكورونا كذبة أول نيسان

الكثير من السوريين أسقطوا أحلامهم على يوم عيد الكذب، كما فعلت صفحة “بانياس 24″، التي أعلنت إلى متابعيها بخبر عاجل عن إعلان انتهاء التقنين الكهربائي في “سوريا”، لكنها حددت أن التاريخ يبدأ من اليوم الأول من نيسان، فيما أعلنت صفحة “نهفات سورية” عن انتهاء أزمة البنزين والمازوت وعودة الكهرباء 24/24 في كل أرجاء البلاد، وتوفر الخبز بالسعر القديم الذي كان عليه قبل الأزمة يعني 10 ليرات سورية، وأشارت إلى أن المصدر هو كذبة أول نيسان وصبحت على متابعيها بالكذب وقالت تعيشوا وتاكلوا غيرها.

حلم آخر عبر عنه “محمد”، فقال: «زادت الرواتب ونزلت كل الأسعار، التغى التقنين وصارت الكهربا ليل نهار، التكسي رجعت بـ 25 والدولار صار بـ 50، الشوارع نضيفة، كتير أبيض الخبز وقدام الفرن فاضي، رجعوا السوريين لبعض وقرروا انو سوريا لازم تعيش، انشالت الحواجز وماعاد فيه تفتيش، كل شي صار تمام ماضل غير نفيق، ونقول هي كذبة نيسان أو حلم من الزمن العتيق»، متمنياً أن يصبح الحلم حقيقة.

مطالب السوريين بإيقاف دوام المدارس بسبب كورونا، تتحقق في الحلم اليوم حيث نشرت صفحة تحمل اسم اتحاد السناغل الفارشين في “سوريا” منشوراً بعنوان هام جداً، إيقاف الدوام وبينت فيه أنه تم إيقاف الدوام مؤقتاً لمدة أسبوعين من تاريخ 2 نيسان حتى 16 نيسان في المدارس والجامعات فقط، مع استمرار العملية التعليمية والدوام في كافة المدارس والجامعات ومبروك عليكن كذبة نيسان، لكنها عادت لتعتذر لمتابعيها عن رفع دقات قلوبهم بس هيك الأصول لازم نكذب كذبة بيضة.

اقرأ أيضاً: احذروا اليوم كذبة “أول نيسان”

 

 

 

 


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى