الأمم المتحدة: 34% من أطفال شمال غرب سوريا مصابون بالتقزم

الأمم المتحدة تثير موضوع قطع المياه عن “الحسكة” ومطالبة بحل نهائي للمشكلة

سناك سوري-دمشق

قال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، “مارك لوكوك”، وفق ما ترجم سناك سوري، إن حوالي 34% من أطفال الشمال الغربي في “سوريا”، مصابون بحالات التقزم نتيجة سوء التغذية، بزيادة 5% عن العام الفائت.

وأضاف “لوكوك”، خلال إحاطة قدمها لمجلس الأمن منتصف كانون الأول الجاري، إن طفل واحد بين كل 3 أطفال، تحت سن الـ5 أعوام يعاني من التقزم، لافتاً أنه نحو 37% من الأمهات النازحات يعانين كذلك من سوء التغذية، بسبب ارتفاع ثمن الطعام ونقص المواد الغذائية الأساسية شمال غرب البلاد.

“لوكوك”، تحدث عن أثر فايروس كورونا، ومدى خطورته في المدارس كونها لا تمتلك بنية تحتية تساعد على التدابير الاحترازية خصوصا مع الاكتظاظ الكبير فيها، وأضاف أنه «ما يقدر بثلثي الأطفال في شمال سوريا هم الآن خارج المدرسة. بصرف النظر عن COVID-19 ، يقول المعلمون إن الأطفال يتسربون بسبب الفقر المتزايد».

«الأسعار المدعومة للضروريات ارتفعت، فتضاعف سعر الخبز المدعوم، وكذلك الوقود»، يقول ويضيف، أن أكثر من 80% من العائلات النازحة بعموم البلاد، لا يغطي دخل أفرادها احتياجاتهم، لافتاً أن العائلات التي تكون فيها المرأة هي المعيل الوحيد، تتعرض لظروف أسوأ، فهي تكسب أقل من 30% قياساً بالعائلات الأخرى.

اقرأ أيضاً: في اليوم العالمي لسوء التغذية… صحة السوريين في خطر!

الأعمال العدائية كما وصفها “لوكوك”، عرضت حياة المدنيين للخطر مؤخراً، خصوصاً في “عين عيسى” (التي شهدت هجمات من الفصائل المدعومة تركياً)، مطالباً بوقف إطلاق النار في عموم البلاد.

وتطرق إلى مشكلة مياه “الحسكة”، قائلاً إن محطة مياه “علوك”، توقفت للمرة الـ15 هذا العام عن ضخ المياه نتيجة انقطاع الكهرباء، ما يؤثر على نصف مليون شخص في “الحسكة”، ويضطرهم إلى مصادر المياه البديلة غير الآمنة، وأكد أنه «يجب إيجاد حل لضمان عدم انقطاع إمدادات المياه من علوك. في غضون ذلك ، يجب أن يستمر الوصول الآمن إلى منشآت المياه والكهرباء للفرق الفنية».

“لوكوك”، طرح كذلك مشكلة ساكني مخيم “الهول”، لافتاً إلى وفاة 3 أطفال بحريق نشب في المخيم الأسبوع الفائت، قيل إنه بسبب طباخ يعمل بالكيروسين، وقال: «ببساطة ليس مكانا يكبر فيه الأطفال، عشرات الآلاف من الأطفال».

تم تحديد أكثر من 3 ملايين شخص على أنهم الأكثر احتياجا، وفق “لوكوك”، مضيفاً أن التمويل الحالي لا يسمح بالوصول لأكثر من 2.3 مليون، وقدم شكره للمانحين، لافتا أن هناك حاجة للمزيد من الدعم.

اقرأ أيضاً: الحسكة: قوات العدوان التركي تقطع المياه ومخاوف من تفشي كورونا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع