أخر الأخبارشباب ومجتمع

افتتاح مهرجان هاوار للأغنية الكردية في مخيم لنازحي عفرين

المخرج "مسعود كراد": الثقافة والفن المستهدفان الرئيسيان من العدوان التركي

سناك سوري-دمشق

افتتح يوم الأمس الاثنين مهرجان “هاوار” للأغنية الكردية التراثية، في نسخته الثالثة بمخيم “برخدان” في ريف “حلب” الشمالي، شارك فيه أبناء المخيم النازحين من مدينة “عفرين” شمال غرب “سوريا”.

بدأت مراسم الافتتاح بدقيقة صمت على أرواح ضحايا مدينة “عفرين”، بينما حمل اسم “هاوار” تيمنا باسم أحد الجبل شمال “عفرين”، وتدور فكرة المهرجان حول مسابقة غنائية على طريقة برامج الهواة من خلال ثلاث مراحل يتم فيها تصفية المتأهلين في الغناء، والهدف الأساسي كان البحث وتوثيق الأغنية الكردية التراثية من خلال أصوات جديدة شابة.

المرحلة الأولى من 6 إلى 9 أيلول، سيتم خلالها اختيار 14 مشاركاً من أصل 21، والمرحلة الثانية تقام على مدار يومين 14-15 أيلول يتم اختيار 7 اشخاص، ليتنقلوا إلى المرحلة الأخيرة بتاريخ 20 أيلول.

جانب من المشاركة الغنائية في مهرجان هاوار

أقيمت النسخة الأولى من المهرجان في العام 2015 وتلتها نسخة ثانية في 2016، الا أن المهرجان توقف بعدها نتيجة تعرض مدينة “عفرين” للاعتداء التركي، ويقول عضو لجنة المهرجان المخرج “مسعود كراد” لسناك سوري: «كانت الثقافة والفن المستهدفان الرئيسيان من العدوان التركي، لذا فإنّ إعادة إحياء مهرجان “هاوار” سيكون حجر أساس في عملية المقاومة الثقافية وإيصال صوت أهالي عفرين إلى الأذان».

كانت الثقافة والفن المستهدفان الرئيسيان من العدوان التركي عضو لجنة المهرجان المخرج “مسعود كراد”

 

ويضيف: «الأغنية الكردية بقيت على الشفاه تتناقل والوقت قد حان لمواكبة التطور العلمي والتقني والثقافي في الحفاظ على الثقافة بأساليب تجعلها أكثر مقاومة لذا تأتي “هاوار” لتكون نقطة تحول في هذا المجال».

اتخذ المهرجان شعار “ربيع جديد ” Buharek Nû” وعن الصعوبات التي واجهت القائمين عليه يقول “كراد”: “مكان المهرجان ضمن مخيمات “عفرين” مخيم “برخدان” واجهنا عدة صعوبات في عدم توفير التكنيك والمواد اللازمة كما لم يستطع أعضاء لجنة التحكيم الحضور فكل الطرق المؤدية إلى المنطقة مغلقة ولنفس الأسباب لم نستطع دعوة الفنانين المعروفين على مستوى الفن الكردي والعربي للمشاركة.

اقرأ أيضاً: العفرينيون يعيشون فرحتهم بعد تأهل عفرين إلى الدوري الممتاز

يضيف: “نحن شعب نعيش على حدود الجبهات بين الفصائل المسلحة وجيش الاحتلال التركي الذي يستهدفنا بالقذائف ونعاني من عدم توفير كافة المستلزمات خاصة أن طريق “حلب” مغلق من كل الجهات”.

يذكر أن مدينة “عفرين” السورية خاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة تركياً، منذ عام 2018، وقد نزح عنها الكثير من أهلها هرباً من المعارك والعدوان التركي حينها، وتميز مخيمات النازحين من “عفرين” بإقامة العديد من الأنشطة الثقافية مثل مهرجان “ليلون” السينمائي الذي افتتح وسط المخيم العام الماضي.

دقيقة صمت على أرواح شهداء مدينة عفرين
جانب من الحضور من أهالي المخيم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى