إطلاق سراح ناشط وآثار التعذيب منتشرة في جسده

صورة تداولها ناشطون بعد تعرض الناشط بلال سريول للتعذيب على يد "فرقة السلطان مراد"

“بلال سريول” ابن مدينة “دوما” يشكر كل من سعى لإخراجه من سجون الظلم

سناك سوري-حلب

أفرجت “فرقة السلطان مراد” عن الناشط الإعلامي “بلال سريول” بعد عدة أيام على اعتقاله في مدينة “عفرين” بينما كان يصور أحياءها، بحسب ما قال ناشطون مقربون منه.

وتداول ناشطون صوراً تظهر آثار التعذيب على جسد ابن مدينة “دوما” الذي رفض سابقاً توقيع اتفاق التسوية والبقاء في مدينته، في حين كتب “سريول” عبر حسابه في فيسبوك، منشوراً مقتضباً اعتذر فيه عن الرد على الرسائل شاكراً كل من سأل عنه وسعى لإخراجه من “سجون الظلم” على حد تعبيره.

ويعاني الناشطون في أماكن سيطرة المعارضة من انتهاكات متكررة قد يكون الاعتقال أخفها، أمام موجة الاغتيالات التي تستهدفهم مؤخراً في الشمال السوري.

اقرأ أيضاً: “درع الفرات” تعتقل ناشطاً من “دوما” رفض التسوية مع الحكومة سابقاً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *