الرئيسيةشباب ومجتمع

أوهموها أنهم من جمعية خيرية وسرقوا نقودا وملابس داخلية بوضح النهار

رشوا المخدر وسرقوا منزلها ولحسن الحظ لم يعثروا على "مبلغ القرض"

تعرضت عائلة في حي “المنتزه” بمدينة “اللاذقية”، لسرقة منزلهم في وضح النهار، من قبل أشخاص ادعوا بأنهم من إحدى الجمعيات الخيرية الشهيرة في المدينة.

سناك سوري-خاص

وقالت مصادر مقربة من العائلة لـ”سناك سوري”، إن الأم كانت ذاهبة لإحضار طفلها من الروضة يوم الأحد الفائت، حين تصادفت مع وجود أفراد العصابة على باب البناية، فاستوقفوها وأخبروها أنهم تابعون لأحد الجمعيات الخيرية، وحضروا لأخذ بيانات الأشخاص وأسمائهم من أجل توزيع “معونة غذائية” عليهم.

الأم قالت لهم إنها ذاهبة لإحضار طفلها من الروضة وتحتاج لساعة حتى تعود، لكن وفي اللحظة ذاتها اتصل بها زوجها وقال إنه سيحضره معه، فدعتهم إلى منزلها.

اقرأ أيضاً: ليلى وهلا تعرضتا للنشل بباص النقل.. حوادث استثنائية أم جرائم مكررة؟

بمجرد دخولهم المنزل طلبت إحداهن وكانت تحمل سجلاً، كأس مياه فاستدارت الأم نحو المطبخ لإحضار المياه، لكن بعد ذلك لم تدرِ ما حدث سوى أنها استفاقت وأفراد عائلتها وزوجها فوق رأسها وكان قد مضى نحو ساعة على الحادثة، فتم إسعافها إلى المستشفى واستدعاء الشرطة التي رفعت البصمات، بينما كان سبب إغماء السيدة تعرضها لمادة مخدرة.

لاحقا تم الاتصال مع الجمعية الخيرية التي قال أفراد العصابة إنهم تابعون لها، وأكدت الجمعية للعائلة أن تلك ليست طريقتها في توزيع المساعدات، وشكرتهم على إخبارها لمحاولة البحث في الأمر واتخاذ الحذر والحيطة من هذه الحادثة.

حصيلة السرقة كانت عبارة عن مبلغ 75 ألف ليرة كان متواجدا في خزانة الملابس بغرفة النوم، إضافة إلى ملابس داخلية وبعض الملابس الجديدة، التي تخزنها صاحبة المنزل تمهيدا لبيعها في محلها الصغير الذي تمتلكه في الحي، بينما نجا مبلغ مالي كبير كان متواجدا في غرفة ثانية، وهو القرض الذي سحبته العائلة مؤخرا بهدف رفد محلهم التجاري بالمزيد من البضاعة وتطويره.

اقرأ أيضاً: اللاذقية… امرأة تتحول إلى ضابط أمن جنائي وتسرق المواطنين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى