بعد يوم على التصريح الأميركي.. دمشق تقرر حضور جنيف

هل عاد الأمل بإحداث تطور ما في مفاوضات جنيف؟

سناك سوري-متابعات

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين أن الوفد الحكومي سيصل جنيف يوم الأحد القادم للمشاركة في الجولة الثامنة من مباحثات جنيف.

ونقلت وكالة سانا عن مصدر في الوزارة تأكيده بأن الوفد الحكومي سيعود إلى دمشق يوم الجمعة 15 كانون الأول الجاري.

ويتزامن قرار دمشق المشاركة في مفاوضات جنيف بعد عدة أيام على بدء جولتها الثانية مع تصريح أميركي جديد ومختلف كلياً حيث قال وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون: «نرى أنه من المهم أن يكون بشار الأسد، ما دام زعيما للدولة في سوريا، طرفا مباشرا في هذه المفاوضات»، مؤكداً أن بلاده أبرزت لروسيا أهمية مشاركة الوفد الحكومي بهذه المفاوضات مطالبة إياها بإقناع الوفد الحكومي بالحضور.

اقرأ أيضاً: الوفد الحكومي غاب اليوم عن مفاوضات جنيف.. هل سيحضر لاحقاً؟

ويرى مراقبون أن الوفد الحكومي الذي قرر حضور مؤتمر جنيف بعد يوم واحد على تصريحات تيلرسون أمر مبشر، سواء من ناحية التغير في موقف الولايات المتحدة وقولها إنها تدعم حضور الوفد الحكومي أو من ناحية الاستجابة السريعة لدمشق لتصريحات تيلرسون وقرارها حضور المفاوضات بعد أن علقت مشاركتها بها عبر مصادر غير رسمية نقلتها صحيفة الوطن المحلية منتصف الاسبوع الجاري.

وكان الوفد الحكومي قد غادر جولة المفاوضات التي جرت الاسبوع الماضي في جنيف للتشاور مع دمشق بعد اعتراضه على بيان مؤتمر الرياض2 القاضي بمغادرة الرئيس السوري في الفترة الانتقالية، حيث رأى الوفد الحكومي بأن هذا شرط مسبق لن تقبل به دمشق.

يذكر أن أستانا تمكن من اللحاق بجنيف وأصبح في حلقته الثامنة المتوقع عقدها عشية 2018 بحسب نائب وزير الخارجية الكازاخي “غالماخان كويشيبايف”، بينما ينتظر السوريون الحل غير آبهين بمن يحمله لهم جنيف أم أستانا.

اقرأ أيضاً: أستانا يسابق جنيف ويعلن عن حلقته الثامنة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *