8000 سوري عادوا من إقليم كردستان إلى بلادهم

معبر سيمالكا

سناك سوري – آزاد عيسى

ترك “سليم جنيد” مدينته القامشلي قبل ثلاث سنوات متجهاً إلى إقليم كردستان العراق لِبُعدها عن الحروب والأزمات، لكن الظروف التي يشهدها الإقليم بعد الاستفتاء على الاستقلال دفعته للعودة إلى بلاده.

“جنيد” واحد من ثمانية آلاف سوري عادوا إلى بلادهم بحسب ما أفادت مصادر في معبر سيمالكا الحدودي لـ سناك سوري، وأضاف المصدر إن العائدين بمعظمهم أفراد كانوا يعملون في الإقليم.

“سيمالكا” واعتباراً من أول أمس السبت لم يتمكن من عبوره غير القادمين من الإقليم حيث تم إغلاقه من جهة سوريا بحسب ما أفاد مصدر بالإدارة الذاتية لـ سناك سوري وقال المصدر:«الأسباب الأمنية في العراق تسببت بإغلاقه».

وخلال سنوات كان المعبر ممراً هاماً للإدارة الذاتية وسكان الشمال السوري حيث عبر منه عشرات آلاف المسافرين، ودخلت عبره الشاحنات المحملة بالمواد المختلفة إلى محافظة الحسكة إضافة لاحتياجات الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية.

ومع انتشار نبأ إغلاق المعبر شهدت الأسعار جنوناً وارتفع سعر الاسمنت من 2000 إلى 5000 ليرة سورية للكيس الواحد، كما شهدت الأسواق إقبالاً على شراء كميات كبيرة من المواد الغذائية خشية استمرار إغلاق المعبر وانقطاع المواد عن المنطقة.

اقرأ أيضاً:شوكت: شعبتان للتطفير الاجباري في الحسكة ؟؟!!!

احتجاجاً على المناهج أبناء الحسكة يهجرون مدارسهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع