5 ذهبيات لسوريا.. قرض بـ 15 مليون.. نقابة تفصل 100 عضو “معادين للدولة” .. أبرز عناوين الصباح

فرقنا الفائزة في بطولة غرب آسيا لكرة الطاولة

سجناء اللاذقية يتدربون على التفكير الإيجابي… والجامعة لا ترد على أسئلة الإعلام

سناك سوري – متابعات

نتائج مميزة جداً حققتها بعثتنا المشاركة في بطولة غرب آسيا لكرة الطاولة التي اختتمت في “الأردن”، حيث نالت منتخبات الواعدات والشبلات والناشئات والشابات الميداليات الذهبية، بينما نالت السيدات الفضية، فيما حقق منتخب الواعدون الذهبية الخامسة والأشبال البرونزية.

15 مليون للقرض السكني .. يا ترى لمين هالقرض؟؟

من المتوقع أن يصدر قريباً قرار برفع سقف القروض السكنية إلى 15 مليون ليرة بدلأً من 5 ملايين، بعد موافقة المصرف المركزي على ذلك بحسب ما ذكرت مصادر في القطاع المصرفي. (يا ترى كم رح تكون قيمة القسط؟ يتساءل موظف ذو دخل محدود).

الوزير السابق “محمد الجلالي” الخبير في الاقتصاد الهندسي قلل من تأثير هذا القرار على حل مشكلة السكن وخاصة لدى الموظفين، الذين لن تتمكن سوى شريحة صغيرة منهم ممن يزيد دخلها الشهري عن 200 ألف ليرة من الحصول عليه، مثل بعض أساتذة الجامعات، وبعض العاملين في القطاع الخاص كما قال.( الموظف العادي، قرض الـ 5 مليون ما كان قادر يحصل عليه، لحتى يحصل ع الـ15 مليون..).

بدوره اعتبر الدكتور “رسلان خضور” الأستاذ في كلية الاقتصاد في جامعة “دمشق” أن هذا القرار سيساهم في تشغيل الكتل المالية للمصرف العقاري واستثمارها، بما يحقق له عائدات مالية أفضل، إضافة لتنشيط محدود في السوق العقارية، باعتبار أن الركود سببه انخفاض القدرة الشرائية لدى معظم الموظفين ما أدى لانخفاض الطلب. ( الحكومة بالفترة الأخيرة طرحت الكثير من القروض ورفعت العديد من السقوف بينما بقي الراتب عصياً على الارتفاع). ( الوطن، عبد الهادي شباط).

اقرأ أيضاً : زيادة الرواتب طولت.. المتفوقون لا يقبضون مكافآتهم.. عناوين الصباح

الكهرباء لا تتجاوز 150 فولت .. يا دوب تشحن الموبايل ..

اشتكى العديد من المواطنين في مدينة “درعا” ضعف التيار الكهربائي الذي لا يتجاوز توتره عتبة 150 فولت، وهي لاتكفي لتشغيل الأدوات الكهربائية كالغسالات والبرادات، ( هيك بصير توفير بالفاتورة) فضلاً عن تعطل الكثير من هذه الأدوات بسبب هذا الضعف،( طار التوفير لكن، على إصلاح الأعطال)، في حين يعاني قاطنو الأرياف الشرقية والغربية في المحافظة من التقنين القاسي حيث تصل الكهرباء إليهم 4 ساعات في اليوم بأحسن الأحوال، ويكون التيار ضعيفاً أيضاً خلال تلك الساعات ( منيح بتشحن موبايلات وبطاريات الليدات.. نعمة كبيرة)، مطالبين بالمساواة بين المناطق لناحية التقنين.

المشكلة انسحبت أيضاً على المؤسسات العامة والخاصة التي يتوقف فيها العمل بسبب التقنين الطويل، خاصة مع عدم توفرالمحروقات الكافية لتشغيل المولدات، وعدم استقرار التيار.

“زياد عرار” رئيس نقابة عمال كهرباء درعا أوضح السبب إذ تتغذى المدينة والريفين الشرقي والغربي، من محطة تحويل كهرباء الكوم في محافظة السويداء عبر خط 66 ك.ف، وهو خط قديم وانقطاعاته متكررة ولا يتحمل أكثر من 45 ميغا واط كما أنه يغذي 6 محطات (بصرى والمسيفرة وغزالة ودرعا والعجمي والحراك)، فضلاً عن المسافة الطويلة.

من جهته وعد “غسان الزامل” مدير عام شركة كهرباء بتحسن ملحوظ خلال أيام قليلة، حيث أن العمل جار لتأهيل خطوط 230 ك.ف وخطوط الـ66 ك.ف ( خير إنشالله) (تشرين، وليد الزعبي).

 الجامعة لا تجيب على أسئلة الإعلام ..

6 أشهر انتظرها الزملاء في جريدة “البعث” كي يحصلوا على رد من المكتب الإعلامي لجامعة “دمشق” على تساؤلات طرحوها حول الفوضى الحاصلة في محيط جامعة “دمشق”، والأرصفة والحدائق التي تغص بالمقاصف وأكشاك لبيع المحاضرات والأطعمة والمشروبات وغير ذلك.( في التأني السلامة).

وبرغم المراجعات الجديدة للمكتب الذي لا يعمل إلا لصالح رئاسة الجامعة ويغطي نشاطاتها بحسب “البعث”، فلم يحدث شيء، ( يا هيك الالتزام بتعاميم الحكومة يا إما بلا، مو عأساس تسهيل مهمة الإعلام).
لكن بعد اتصالات مع مكتب رئيس الجامعة تم تحويل المسألة إلى مكتب النائب الإداري، الدكتور “صبحي البحري” الذي أوضح أن قضية إشغال الأرصفة في محيط الجامعة أمر خارج عن إرادتها بالرغم من اعتراضها على ذلك، في حين تخضع قضية استتثمار المساحات داخل الجامعة لشروط العقد بين الكلية وصاحب الاستثمار.

وكذلك الأمر تأخر رئيس دائرة المقاصف بالرد على تساؤلات الزملاء بحجة أنه يحتاج لموافقة من إدارة الجامعة . ( البعث، ابتسام المغربي).

فصل 100 مهندس ..

بلغ عدد المفصولين من نقابة المهندسين حوالي 100 مهندس بحسب ما أعلنه “غياث القطيني” نقيب المهندسين على خلفية ما سماه بمواقفهم المعادية للدولة، كما تم فصل آخرين لأسباب مادية، وستتم إعادة تنسيبهم بعد تسديدهم لما يترتب عليهم من رسوم، مشيراً إلى مغادرة أكثر من 10% من المهندسين للبلاد، في حين بلغ عدد المهندسين حوالي 143 ألف، والمتقاعدين 17 ألف.

“القطيني” أوضح أن زيادة رواتب المتقاعدين تتعلق بواردات النقابة، حيث قامت النقابة برفع الرواتب بقيمة 3 آلاف ليرة لتصبح 33 ألف ليرة بسبب ارتفاع واردات خزينة التقاعد إلى أكثر من مليار ليرة في العام الماضي، في حين لم تكن تتجاوز 400 مليون في السنوات السابقة ما يدل على تحسن الوضع المعيشي للمهندسين.(مو الكل حضرة النقيب، ممكن يكون فقط أصحاب المكاتب، لأن المهندسين العاملبن في الدولة يقتطع من رواتبهم لصالح خزينة التقاعد في السابق والآن، ولم يتغير عليهم شي بما يدل على تحسن ظروفهم).( الوطن، محمد منار حميجو).
اقرأ أيضاً:بعد شعار طنان رنان.. نقابة المهندسين تمنح أعضاءها زيادة “3000”

سجن “اللاذقية” : دورات تأهيل وتدريب لإصلاح النزلاء..

في خطوة لاقت صدىً طيباً، أعلن المحامي “سامر عثمان” رئيس جمعية المساجين وأسرهم في “اللاذقية” تخريج أول دفعة من المساجين الذين خضعوا لدورة في التنمية البشرية بعنوان التفكير الإيجابي، ضمن حقيبة تدريبية انفرد بها سجن “اللاذقية” عن غيره من السجون.
“عثمان” أوضح أنهم يستعدون لإجراء الدورة الثانية، إضافة لحزمة أخرى من دورات محو الأمية والكمبيوتر وتعليم اللغات (عربي وإنكليزي وفرنسي)، مع توفير القاعات المجهزة، واستثمار من يملك المؤهلات من النزلاء في التدريب لقاء أجر يعطى لهم، وكذلك دورات الموسيقى والرسم والرياضة خاصة كرة القدم والطائرة للرجال، ومضرب الريشة للنساء إضافة لدورات الكروشيه والخياطة والمكياج الخاصة بهن، وتقديم سلع استهلاكية بقيمة 50 ألف ليرة شهرياً للأحداث، ومساعدة الجانحات في كل ما يطلبنه.

أما البرنامج الثاني للجمعية فقد توجه لرعاية أسر المساجين من حيث تقديم أدوية مجانية، وطبابة كاملة، إضافة لدعم الفقراء من المساجين منخلال توكيل المحامين ودفع كفالات إخلاء السبيل.( الوحدة، هدى سلوم)

وثيقة 1 الباص شغال .. وثيقة 2 الباص مو شغال.. صار بدها ويكيليكس

لا تزال قصة باص النقل الداخلي في قرية “الدليبة” في مصياف عالقة بعد مرور عدة سنوات فيما الأهالي يدفعون الثمن بسبب توقفه.

وفي التفاصيل فقد استلمت البلدية الباص بموجب محضر ولجنة جرد أكدت أنه بحالة جيدة ولا يعاني إلا قليلاً من اهتراء رفراف من هنا، أو بللور من هناك مما لا يشكل عائقاً أمام دوران محرك الباص وإنطلاقه على الطرقات، بعد إصلاحها بحسب ما تؤكد وثيقة حصلت عليها الصحفية.

لكن مسننات المحرك لم تتحرك قيد أنملة منذ استلامه، لينكشف اللثام عن أمراض مستعصية بسبب الحالة الفنية السيئة التي يعاني منها الباص، والتي يحتاج معها إلى مليوني ليرة لإصلاحه بحسب ما جاء في كتاب موجه إلى محافظ “حماة” بتاريخ 21/5/2017، لطلب الإعانة المالية اللازمة، أو تسليمه لأي جهة من جهات القطاع العام ( بس يصير عند القطاع بيشتغل مثلاً، أو بالقطاع العام بيلتقالو تصريفة يعني)، حيث أن الباص يعود لمجلس البلدة وقد كان مستثمراً من قبل مستثمر خاص، ما أثار شكوكاً حول الكشف ومحضر الاستلام الباص الذي لم يذكر تلك الأعطال. ( نطالب بالحقيقة)( الفداء).

اقرأ أيضاً : “روسيا” تهدد برد حازم .. نساء يحرقن صور “الجولاني”.. حصاد المساء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع