إقرأ أيضاالرئيسيةحكي شارع

مذيعة سورية: «نحنا كتير منحب ننتقد ونلحق سياسة القطيع»!

وزميلتها: النقد الذي تعرضنا له دليل نجاحنا (يا إلوهي شو قوية .. قوية)

سناك سوري-دمشق

«نحن كتير منحب ننتقد ونلحق سياسة القطيع»، عبارة قالتها مذيعة “الإخبارية السورية” “ليا نحاس” على الهواء مباشرة، في إشارة منها إلى منتقدي الرؤية البصرية ولوغو التلفزيون السوري الجديد.

“نحاس” كانت تقدم مع زميلة لها برنامج “صباحنا غير” على “الإخبارية السورية”، مستضيفةً مصمم اللوغو الجديد للقنوات السورية “مناف محمد” رئيس قسم “الغرافيك” في المحطة، الذي قال إن أي عملية تغيير يواكبها ضجة إعلامية، وأضاف: «مثلاً أنا أعطي رأي على الفيسبوك، يتم تناوله على أنه معلومة من قبل البعض، في حين يتناوله البعض الآخر كحقيقة، قبل أن يعود الرأي لصاحبه الأول والذي يتعامل معه كحدث، فهو عملياً غير مدرك لعملية إعادة التدوير هذه»، قبل أن تقاطعه “نحاس” بعبارتها: «نحن كتير منحب ننتقد ونلحق سياسة القطيع»، لتتابع زميلتها “زينة مخلوف” في ذات السياق (على أساس إنها عم تصلح) وتقول معلقةً على النقد وعدم قبول البعض للتغيير والشيء الجديد بأنه “دليل نجاح” (هلا عرفنا ليش الإعلام السوري مستمر بنفس الطريقة لأنه كلما انتقده حدا بفكر حاله ناجح أكثر، ومن مبدأ الناجح مافي داعي يغير).

اقرأ أيضاً: الإخبارية السورية تمنع فنانة من الظهور على شاشتها بسبب “لون شعرها”

وأشعلت المذيعة “نحاس” بعبارتها السابقة جمهور الفيسبوك، الذين انتقدوها معتبرين أنها وجهت لهم إهانة كبيرة على الهواء مباشرة، في حين ذهب ناشطون للقول: «المذيعة ما غلطت قالت “نحنا” والـ”نا” دالة على يلي بيشتغلوا بالقناة شو خصنا نحنا».

وكان لافتاً أن إدارة المحطة لم تعلق على الأمر، على الأقل حتى ساعة إعداد هذا الخبر، علماً أن البرنامج تم عرضه صباح يوم أمس الجمعة.

وأطلق الإعلام السوري بقنواته المختلفة هوية بصرية جديدة، تضمنت تغيير اللوغو والانطلاق بعدد من البرامج الجديدة، وكان المشاهد السوري يأمل أن تتغير عقلية الإعلام بتغير هويته البصرية، إلا أن الأمل سرعان ما تبدد من خلال عدم رؤية القائمين على الإعلام تجمع الطلاب الذين تعرضوا للاعتقال على بعد أمتار قليلة من مبنى التلفزيون السوري في ساحة “الأمويين”.

اقرأ أيضاً: هكذا تباينت ردود الأفعال بعد “نفضة” الإعلام الحكومي!


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى