إقرأ أيضاالرئيسيةسناك ساخن

تركيا ماضية في عدوانها وتتحدث عن مواجهات مع داعش في عفرين!!!

الرئيس التركي لـ واشنطن: كيف تجرؤون على ذلك!

سناك سوري – متابعات

في اليوم الرابع للعدوان التركي على عفرين السورية مايزال المدنيين عرضة للاستهداف والقتل، بينما يصر الرئيس التركي “رجب رطيب أردوغان” على المضي بعدوان بلاده مؤكداً عدم التراجع عنه.

الرئيس التركي الذي قال إن العملية تجري بالتوافق مع “موسكو”، خاطب واشنطن بالقول: «أمريكا تقول لنا يجب أن تكون العملية محدودة زمنياً، وألا تطول كثيراً، كيف تجرؤون على قول ذلك لنا؟، سنغادر بعد نهاية العمل، وليس في نيتنا البقاء».

وقطع “أردوغان” وعداً بأن تفرض بلاده سيطرتها على عفرين، تماماً كما فعلت في مدن جرابلس والراعي والباب، وأضاف: «أنا أعلن أن أنقرة لا تخطط للاستيلاء على أراضٍ سورية، مهمة تركيا هي ضمان الأمن القومي ووحدة التراب السوري».

وكانت أنقرة قد أكدت عبر بيان صادر عن هيئة الأركان التركية مقتل أحد جنودها في العدوان التركي على عفرين السورية وذلك بعدما أنكرت في بيان سابق مقتل أي جندي تركي خلال العمليات العسكرية، وجاء في البيان إن «قوات تابعة للجيش التركي خاضت اشتباكات مع مقاتلي تنظيمي “قوات الحماية الكردية” و”داعش” جنوب شرق قرية “غُل بابا” بولاية كليس جنوبي تركيا ما أسفر عن مقتل جندي تركي»، ولا أحد يدري عن أي داعش تحدث البيان التركي، خصوصاً أن التنظيم دحر من المنطقة منذ زمن ليس بقليل.موقع سناك سوري.

اقرأ أيضاً: الائتلاف السوري المعارض يعلن دعمه للعدوان التركي على عفرين السورية

واشنطن تدعو أنقرة لـ “ضبط النفس”

في سياق متصل وجه البيت الأبيض تحذيرات إلى أنقرة من أن تؤدي العملية العسكرية في عفرين إلى تفاقم أزمة إنسانية جديدة، وإعادة التوتر لمنطقة كانت مستقرة، وتؤدي إلى توتر في منطقة كانت مستقرة، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، “سارة ساندرز”: «نحث تركيا على ضبط النفس في تحركاتها العسكرية وكلامها».

وطالبت “ساندرز” أنقرة «أن تكون عملياتها محدودة في النطاق والمدة وضمان استمرار المساعدات الإنسانية وتجنب سقوط ضحايا مدنيين».

اقرأ أيضاً: أبرز المواقف العربية والدولية حول العدوان التركي على عفرين

مجلس الأمن بارك العدوان بعدم إدانته!

انتهت جلسة مجلس الأمن الدولي بخصوص عفرين والتي طالبت بها فرنسا، بدون إصدار أي إدانة أو إعلان مشترك حول العدوان التركي، وفي ختام جلسة المشاورات عبر “فرانسوا دولاتر” السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة عن «قلق عميق حيال الوضع في شمال سوريا وسط التصعيد المستمر»، فيما أكد أن «الأولوية» هي لـ«وحدة الحلفاء في الحرب ضد داعش».موقع سناك سوري.

ولم تصدر تصريحات عن أي ممثل آخر للدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بعد هذه المشاورات التي لم تشارك فيها السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى