الرئيسيةحرية التعتيرسناك ساخن

يقترب من الموت… تدهور الحالة الصحية للصحفي المعتقل محمد الصغير

الإخبارية السورية: عقاب حتى الموت لصحفي قال كلمة تنقل الواقع

سناك سوري – دمشق

أعلنت قناة الإخبارية التابعة للحكومة السورية اليوم أن مراسلها المعتقل لدى قوات سوريا الديمقراطية “محمد الصغير” يقترب من الموت بعد تدهور حالته الصحية.
القناة أشارت في بيانها اليوم أن “الصغير” أصيب بعدة جلطات في شهر آب الماضي ما أدى لتفاقم حالته الصحية تدريجياً.
مصادر في الاتحاد الدولي للصحفيين أشار إلى أن الحالة الصحية للصغير وهو معتقل منذ العام 2019 قد ساءت كثير، وفقاً لما نقلته القناة.

كما أشارت إلى أن مراسلها “محمد الصغير” معتقل بسبب عمله المهني وأنه يكتب ضد الاحتلال والمحتلين، ومن سرقوا ثروات البلاد، وقالت:« من الغريب والعجيب أن يتحدث عن الديمقراطية وأخوه الشعوب والحرية في نفس الوقت يعاقب حتى الموت على كلمة مكتوبة أو صورة تنقل الواقع على حقيقته».
من جانبه الاتحاد الدولي للصحفيين أصدر بياناً طالب فيه بالإفراج الفوري عن الصغير بسبب حالته الصحية الحرجة، ووصف الاتهامات الموجهة ضده بأنها “غير مصدقة.”

اقرأ أيضاً: بانتظار الديمقراطية.. الإعلامي “محمد الصغير” في المعتقل منذ تسعة أيام !

الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين “أنتوني بيلانجي” قال في البيان:«أن محمد الصغير يواجه معاناة شديدة في سجنه وبدون رعاية صحية وعائلية كافية فإن أيامه أصبحت معدودة»، وطالب رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين بالإسراع في الإفراج عنه حتى يتمكن من قضاء أيامه المتبقية مع أسرته، لا سيما أن الاتهامات الموجهة ضده غير قابلة للتصديق. فكل ما فعله هو:«إعداد تقارير عن الحياة اليومية للأشخاص الذين يعيشون في المنطقة وما يواجهون من صعوبات اقتصادية وأمنية مستمرة».

يذكر أن الصحفيين في سوريا يعانون في مختلف مناطق البلاد من غياب الحماية ويواجهون الاعتقالات التعسفية والتخوين والاتهامات والاعتقالات في ظل أسوأ بيئة عمل تواجهها الصحافة السورية.

اقرأ أيضاً: الإخبارية السورية تطالب بالحرية لمراسلها المعتقل منذ عامين


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى