أخر الأخبارسناك ساخن

يشبه نداء استغاثة.. مدير الشؤون يدعو لإنقاذ أرواح مرضى الكلية بحلب

طبيب: قرار وزير الصحة السابق نزار يازجي تسبب بإفراغ المستودعات من علاج مرضى الكلية

سناك سوري-متابعات

دعا مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في “حلب”، “صالح بركات”، «أصحاب البصمات الإنسانية المميزة لتقديم الدعم لإنقاذ أرواح مرضى غسيل الكلية، لأن هناك احتياجاً كبيراً لمرضى الكلى بحلب للغسيل والمواد غير متوافرة بمشفى الكلية»، بحسب ما نقلت عنه صحيفة الوطن المحلية.

في الغضون قال طبيب لم تذكر الصحيفة اسمه، إن سبب المشكلة «يعود إلى إصرار وزير الصحة السابق نزار يازجي على استجرار الأدوية والمواد والمستلزمات الطبية لجميع مشافي الدولة مركزياً وعن طريق الوزارة حصراً، الأمر الذي تسبب بشح ونقص الأدوية والمواد بشكل كبير، بما فيها مواد لغسيل الكلية، وهو ما أفرغ المستودعات من المواد الضرورية لصحة وحياة المرضى وفي جميع المشافي الحكومية على اختلاف تبعيتها لوزارات الصحة والتعليم العالي والداخلية والدفاع».

الطبيب ذاته، طالب وزير الصحة في الحكومة القادمة، التراجع عن قرار الوزير السابق “اليازجي”، لضمان استمرار الخدمة الطبية في مستشفيات الدولة وإنقاذها من التوقف.

اقرأ أيضاً: مستشفى درعا بلا أدوية الكلية.. مواطن يدفع نصف مليون شهرياً!

وبحسب الصحيفة، فإن مرضى الكلية يعانون واقعاً مريراً، بسبب ضعف المستلزمات وأدوية غسل الكلى في المستشفيات الحكومية، التي تقدم الخدمة مجاناً لهم، بينما تبلغ خارج المستشفى 150 ألف ليرة للجلسة الواحدة، علماً أن بعض المرضى يحتاجون إلى 2 أو 3 جلسات أسبوعياً.

الصحيفة ذكرت، أن عمليات غسيل الكلى توقفت في مستشفى “حلب” الجامعي، بسبب النقص الحاد في مستلزمات العلاج، نتيجة شح الإرساليات القادمة من “دمشق”، نتيجة ذلك وجه وزير الصحة “حسن غباش” بقبول مرضى غسيل الكلية بمستشفى “حلب” الجامعي وعددهم 300 مريض تقريباً، في الهيئة العامة لمستشفى الكلية في المحافظة، إلا أن المستشفى الأخير مكتظ أساساً ويعاني أيضاً نقصاً في المستلزمات الطبية اللازمة لعلاج المرضى.

اقرأ أيضاً: إعلامي يتهم وزارة الصحة بإهمال ونسيان المشافي العامة


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى