الرئيسيةشخصيات سورية

ياسين الحميدي.. بالناي والابتسامة ينشر التراث الفراتي

"أبو رمضان" 40 عاماً من العزف والغناء والابتسامة

سناك سوري-فاروق المضحي

اعتاد الستيني “ياسين الحميدي”، الشهير بـ”أبو رمضان” من “دير الزور”، على الترحال بين المدن والبلدات السورية حاملا معه تراث الفرات الغنائي، في جلسات الأصدقاء وحفلات الزفاف والمناسبات الشعبية، ومرددا الأغاني الفراتية على أنغام الناي الذي بدأ العزف عليه قبل أكثر من 40 عاما.

15 عاماً كان عمر “أبو رمضان”، حين عزف أول مرّة، ففي نهاية سبعينيات القرن الماضي كان الأمر مجرد هواية، ويعزف على الناي برفقة أصدقائه، خلال مواسم الحصاد أو خلال أوقات التسلية، كما يقول ويضيف لـ”سناك سوري”: «مع الأيام زاد تعلقي بالناي وبدأت بالتدرب أكثر وحفظ الأغاني التراثية الفراتية، وترديدها في حفلات الزفاف، مع مرور الوقت بدأت أكتسب شهرة امتدت للقرى المجاورة وهنا بدأ عملي في العزف ينتشر ويأخذ صدى بين الناس الذين شجعوني على متابعة العزف فكانت محبتهم هي الأساس في استمراري لكل هذه الأعوام في عزف الناي».

بدأ الأمر بالعزف مع الأصدقاء وخلال أوقات الحصاد ثم تحوّل إلى شهرة ومهنة

اقرأ أيضاً: هاني خضور.. فاقد البصر الذي ينشر الفرح بالضحك والعزف والغناء

شهرة محلية ومواقف طريفة

لم تتوقف حفلات “أبو رمضان” المبتسم دائماً، عند حدود بلدات “دير الزور”، حيث كان يسافر إلى “الرقة” و”الحسكة” و”حلب” و”دمشق”، لإحياء المناسبات والعزف على الناي، فشهرته وصلت إلى خارج مدينته، كما يقول، مضيفاً أنه حتى سنوات الحرب لم تمنعه من العزف، فظل يطلق ألحان نايه خلال جلسات الأصدقاء في الداخل، وحتى الجلسات مع الأصدقاء في المغترب مستغلاً تطبيق واتساب ليعزف لهم، ويحيون معاً ذكريات الزمن الجميل كما يقول.

لا ينسى “أبو رمضان” موقفاً طريفاً حدث معه، ببلدة “حطلة” في الريف الديري، حين دُعي لإحياء حفلة زفاف إلا أنه نسيّ اسم العريس حين طلب أحد الحضور منه توجيه تحية للعريس، يقول: «عند البدء بالغناء نسيت اسم العريس، وبدأ بترديد بعض الأسماء عل أحدها يكون اسمه، إلا أن العريس طلب مني التوقف وعرفني باسمه مجددا وبصوت عالي أمام الحضور كان موقفا محرجا ومضحكا في نفس الوقت».

عازفي الناي بحاجة إلى الدعم

أثرّت الحرب كثيراً على “أبو رمضان”، واختلفت الأيام عليه، كأي سوري آخر، فتوقفت الحفلات والحركة الثقافية نتيجة ظروف المدينة، ما أدى إلى تراجع في عمله، وحتى تراجع في عدد العازفين بالمدينة، يضيف: «اليوم نعمل بالتنسيق مع مديرية الثقافة على تفعيل الحركة الثقافية والغنائية والحفاظ على التراث الفراتي، بشكل أكبر وهذا العمل بحاجة إلى الدعم من كافة النواحي اللوجستية والمادية وإقامة الحفلات ليس في المدينة فقط بل في الأرياف أيضا».

ويبقى لعزف الناي وأغاني التراث الفراتية، طعم خاص لدى أبناء “دير الزور” ولصوت “أبو رمضان” وصوت نايه، وقع كبير لديهم لما تحمله في طياتها من ذكريات.

اقرأ أيضاً: يونس رمو… الفنان الذي لم تنجح الحرب في قتل روح النكتة لديه


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

‫12 تعليقات

  1. Have you ever considered about adding a little bit more than just your articles?
    I mean, what you say is important and all. Nevertheless imagine if you added
    some great graphics or video clips to give your posts more, “pop”!
    Your content is excellent but with images and clips, this blog could definitely
    be one of the most beneficial in its niche. Wonderful blog!

  2. Heya! I understand this is somewhat off-topic but I had to ask.
    Does managing a well-established website such as yours require a
    large amount of work? I’m completely new to running a
    blog however I do write in my diary on a daily basis.

    I’d like to start a blog so I will be able to share my
    personal experience and feelings online. Please let me know
    if you have any ideas or tips for brand new aspiring bloggers.
    Appreciate it!

  3. Hey I know this is off topic but I was wondering if you knew of any widgets I could add to my blog that
    automatically tweet my newest twitter updates.
    I’ve been looking for a plug-in like this for quite some time and was hoping maybe you would have some experience with something like this.
    Please let me know if you run into anything. I truly enjoy reading your blog and I look forward to your new
    updates.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى