وزير التربية: الدروس الخصوصية موضة والحق على الأهل

وزير التربية دارم طباع خلال تواجده في البرلمان العام الفائت-صفحة البرلمان الرسمية بالفيسبوك

“دارم طباع”: الضابطة العدلية في التربية تلاحق كل من يعطي دروساً خصوصية

سناك سوري-متابعات

قال وزير التربية “دارم طباع”، إن الوزارة تعمل قدر الإمكان على إجراءات، كي لا يتسبب النظام الإمتحاني بالرعب للطلاب، كذلك على إجراءات أخرى للحد من الدروس الخصوصية، عبر إجراء دورات “استلحاق”، بكافة المحافظة لطلاب الشهادتين الثانوية والتعليم الأساسي، وهي ممولة بالكامل، (يعني الامتحانات بشكلها الحالي مرعبة؟!).

“طباع”، أكد في تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أن الضابطة العدلية في مديريات التربية، تقوم بملاحقة كل من يقوم بإعطاء دروس خصوصية في منزله، وأضاف: «تم التغاضي عن بعض الحالات في حال اقتصر الإعطاء على طالب واحد، من منحى إنساني، ولكن في حال كان هناك عدد من الطلاب يتم اتخاذ إجراءات بحقه وفرض غرامة كبيرة بحقه».

وزير التربية حمّل بعض الأهالي المسؤولية بإعطاء أولادهم دروساً خصوصية، مضيفاً أنه من الضروري اهتمام الأهالي بمتابعة دروس أبنائهم على مدار العام، كونه أفضل من الدروس الخصوصية، (ويلي مابيعرف يدرس ابنو مثلاً، خصوصاً رياضيات وانكليزي شو بيعمل؟).

اقرأ أيضاً: جامعة البعث.. إحالة 4 أساتذة إلى مجلس التأديب بسبب الدروس الخصوصية!

“طباع” الذي وصف الدروس الخصوصية بأنها موضة يتباهى بها الأهل، أكد أنهم يعملون حالياً على حل موضوع نقص المعلمين في بعض الاختصاصات الدراسية قدر الإمكان، وأضاف: «ما يصلني أعالجه بشكل فوري، وتم إبلاغ مديري التربية بأن أي موجه لديه نقص في المدارس بالمدرسين سوف يتم إعفاؤه»، (يعني الدروس الخصوصية بتضل موضة في حال ماكان في استاذ يعطي المادة بالمدرسة؟!).

وكانت أسعار الدروس الخصوصية في “دمشق” وكافة المحافظات الأخرى، قد تأثرت بارتفاع الأسعار هي الأخرى، لتصل أجرة الساعة الواحدة أحياناً إلى 18 ألف ليرة، خصوصاً لطلاب الشهادة الثانوية، بحسب المنطقة والأستاذ مدرس المادة، وسط تراجع التعليم في المدارس الحكومية لأسباب تتعلق بالدرجة الأولى بعدم وجود راتب كاف للمعلم ما يجعله أقل حماسا تجاه مهنته، كذلك بسبب وجود نقص في بعض الاختصاصات التعليمية لجهة المدرسين.

اقرأ أيضاً: قرية في السويداء تتخلص من الدروس الخصوصية

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع