وزير الإدارة المحلية يناقش معوقات العمل بمستشفى جبلة ويطلب تقريراً

وائل حلقي عام 2011: افتتاح مشفى جبلة سيتم بفترة قياسية

سناك سوري-دمشق

طالب وزير الإدارة المحلية والبيئة “حسين مخلوف”، المعنيين بإنجاز تقرير حول فروقات الأسعار بين الجهة المنفذة لمستشفى “جبلة”، في “اللاذقية”، وبين الجهة المشرفة على الأعمال، خلال أسبوع واحد لمتابعته مع وزارة الصحة.

“مخلوف” الذي بدأ زيارة إلى “اللاذقية” اليوم الخميس، ترأّس اجتماعاً حضره المحافظ “ابراهيم خضر السالم”، والكوادر المعنية بإنجاز مستشفى “جبلة”، تم الحديث فيه، بحسب ما ذكرت صفحة المحافظة الرسمية بالفيسبوك، على معوقات العمل، وأبرزها فروقات الأسعار الناجمة عن ارتفاع أسعار المواد في السوق، ما أدى لتأخر في التنفيذ.

وأكد “مخلوف”، على إعداد تقرير شهري لتتبع سير الأعمال في المستشفى الذي مايزال الأهالي بانتظاره منذ اتخاذ قرار بهدمه وإعادة بناءه وتأهيله عام 2011، مضيفاً أن «أولوية العمل يجب أن تتركز على الضرورات الفنية للمواد الأولوية والمتوفرة في الأسواق من عزل وميكانيك وكهرباء وغيرها مع الالتزام بالمواصفة المطلوبة وان التأخير في معالجة فروقات الاسعار ينعكس سلبا على الإنجاز وفوات المنفعة».

اقرأ أيضاً: إنجاز مستشفى جبلة بأسرع وقت ممكن.. خبوا فرحكم ليوم الافتتاح!

عقب الانتهاء من الاجتماع مع الكوادر المعنية بتنفيذ مستشفى “جبلة”، عقد “مخلوف” اجتماعاً آخر مع أعضاء المكتب التنفيذي، ركزّ على الجوانب الخدمية وعمل المجالس المحلية، علماً أن محافظة “اللاذقية”، كانت قد أطلقت أمس الأربعاء، حملة نظافة بالتشاركية مع عدد من المؤسسات الخدمية، شملت عدة مناطق بينها أوتستراد “اللاذقية-طرطوس”.

يذكر أن وزير الصحة “حسن الغباش”، زار مستشفى “جبلة” شهر تشرين الثاني من العام الفائت، وقال حينها إن الهدف من الزيارة متابعة نسب الإنجاز بالمشروع والكشف على العقبات التي من الممكن تذليلها.

ومايزال أهالي المدينة التي كانت بأمس الحاجة للمستشفى خصوصاً عام 2017 حين شهدت تفجيراً، بانتظار افتتاح مستشفى “جبلة” الهام جداً لهم، والذي سبق لرئيس الحكومة الأسبق “وائل الحلقي” أن قال عام 2011 إن افتتاحه سيتم بفترة قياسية.

اقرأ أيضاً: سوريا.. افتتاح دار الكتب الوطنية في حلب بكلفة 55 مليون ليرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع