وزارة المالية تحرم معلمين ومعلمات من المنحة الرئاسية

وزير التربية: أتمنى أن يتم تشميلهم بالمنح مستقبلاً.. (يعني ينفضوا إيدهم من هي المنحة؟)

سناك سوري-متابعات

حرمت وزارة المالية معلمين ومعلمات من المنحة الرئاسية البالغة قيمتها 50 ألف ليرة، والتي أعلن عنها الأسبوع الفائت، ما أثار غبناً كبيراً بين تلك الشريحة التي تعمل وفق نظام الساعات، كما أثار تساؤلاتهم عن أسباب حرمانهم منها رغم أنها شملت كافة شرائح الموظفين سواء كانوا مثبتين أم لا.

وزير التربية، “دارم طباع” أكد من خلال تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أحقية المدرسين والمدرسات العاملين وفق نظام الساعات بالحصول على المنحة الأخيرة، وقبلها من المنح ذاتها، وأضاف متمنياً أن يتم تشميلهم بها مستقبلاً لدورهم الكبير و”عطاءاتهم للأجيال”، (يعني ينفضوا إيدن من هي المنحة؟).

وبحسب الصحيفة فقد جاء في كتاب وزارة المالية الموجه إلى زميلتها التربية بتاريخ الـ8 من تشرين الثاني الفائت، «بالنسبة للمكلفين من خارج الملاك فلا يستحقون المنحة كونهم غير معينين على الملاك وإنما يتقاضون تعويضاً عن أجر الساعة التدريسية التي تحدد بموجب مرسوم تنظيمي بناء على اقتراح وزارة التربية وذلك بموجب أحكام الفقرة (ج) من المادة (1) من المرسوم التشريعي رقم (71) تاريخ 30/9/1973».

في حين جاء في نص مرسوم المنحة، أنه يحصل عليها المشاهرون، والمياومون والدائمون والمؤقتون سواء أكانوا وكلاء أم عرضيين أم موسميين أم متعاقدين أم بعقود استخدام أم معينين بجداول تنقيط أم بالفاتورة أم على نظام البونات والعاملين من خارج الملاك وفق نظام الاستكتاب أم المراسلين على أساس الرسالة الواحدة والعاملين على العقود البرامجية أو بموجب صكوك إدارية وكذلك العاملون على أساس الدوام الجزئي أو على أساس الإنتاج أو الأجر الثابت والمتحول.

اقرأ أيضا: مرسوم رئاسي بصرف منحة مالية للعاملين في الجهات العامة

وتساءلت الصحيفة عن الخلاف القانوني بين من يعمل بالساعة في التدريس، وبين من يعمل على الإنتاج في أي مكان آخر، في حين قال مدير الشؤون القانونية في وزارة التربية “مدين بورداني”، إن التربية لا علاقة لها بمرسوم المنحة كون وزارة المالية هي من قامت بإعداده، وأضاف أنه «حتى المراسيم التي كانت تصدر دائماً في منح رئيس الجمهورية لم يستفد منها المدرسون وفق نظام الساعات أبداً».

“بورداني”، أكد أنهم يعملون حالياً في وزارة التربية على إعداد مرسوم جديد، لرفع أجور الساعات «بحيث يصبح من يأخذ نصاباً كاملاً من الساعات وهو 19 ساعة للجامعي و21 ساعة للمعهد كأنه معين حديثاً وحينها سيتم شمولهم بالمنح في المرات القادمة، علماً أن وزير التربية قد سمح منذ شهرين بوكالة الاختصاص لمن حقق نصاب الساعات، وهذا يعتبر مكسباً للمدرسين على نظام الساعات».

يذكر أن عموم السوريون يعانون اليوم من ظروف معيشية مزرية، تزداد سوءاً لدى فئة الموظفين الذين لم تواكب رواتبهم المتغيرات السعرية الكثيرة، بخلاف العاملين في القطاع الخاص والمهن الذين حافظوا تقريباً على مداخيل شهرية مناسبة نوعاً ما.

اقرأ أيضاً: سوريا.. دخل شهادة القيادة أعلى من دخل الشهادة الجامعية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع