وزارة الكهرباء تشكر المواطنين لتحملهم التقنين

مجموعات توليد الكهرباء سوريا_ انترنت

العقوبات ودرجات الحرارة سببت زيادة ساعات التقنين

سناك سوري _ دمشق

أصدرت وزارة الكهرباء في حكومة تصريف الأعمال اليوم بياناً أعربت فيه عن شكرها للمواطنين لتحملهم ظروف التقنين والانقطاع الكهربائي وأنها تقدّر معاناتهم بسبب زيادة ساعات التقنين في الأيام الأخيرة وحصول بعض الأعطال الطارئة الخارجة عن إرادتها.

وجاء في البيان الذي نشرته الصفحة الرسمية للوزارة أن من أسباب التقنين محدودية حوامل الطاقة اللازمة لتشغيل كافة مجموعات التوليد نتيجة الحصار والعقوبات الاقتصادية، إضافة إلى الظروف الجوية وارتفاع درجات الحرارة بما يتجاوز 44 درجة مئوية والذي انعكس سلباً على مجموعات التوليد العاملة.

وأوضحت الوزارة أن ظروف الحرارة أدت إلى انخفاض أداء مجموعات التوليد بحدود 50% خلال الفترة النهارية ما بين الساعة 11 صباحاً و6 مساء وهو الوقت الذي يترافق مع ازدياد في الطلب على الطاقة الكهربائية، فيما يتحسن أداء مجموعات التوليد بعد السادسة مساء.

اقرأ أيضاً: مدير توليد الكهرباء: نعمل لمنع وصول قناديل البحر إلى الشبكة

ولفت البيان إلى أن درجات الحرارة بلغت أمس في “دمشق” 48 درجة مئوية ما أدى أيضاً إلى وقوع أعطال طارئة، في حين تسارع فرق الصيانة إلى معالجة الأعطال بأسرع وقت ممكن، وبينت الوزارة أن فرق الصيانة تنتقل من منطقة إلى أخرى ويستغرق تنقلها بعض الوقت فيما تبقى مستنفرة على مدار الساعة.

وذكرت وزارة الكهرباء أنها تعمل بكل استطاعتها لتوفير الطاقة الكهربائية للمواطنين رغم الظروف الاستثنائية التي تعترض عمل كوادرها، ونوهت إلى أن مجموعات التوليد جاهزة لتلبية الطلب على الطاقة الكهربائية في الظروف الطبيعية، علماً أن العاملين في الوزارة وخاصة في مجموعات التوليد يعملون ضمن ظروف جوية صعبة للغاية وتصل درجات الحرارة إلى 70 درجة في المناطق المحيطة بتجهيزات مجموعات التوليد.

يذكر أن معظم المحافظات السورية تشهد في الآونة الأخيرة زيادة في ساعات التقنين الكهربائي وسط حاجة مضاعفة للكهرباء في ظل الحر الشديد.

اقرأ أيضاً: خربوطلي: الكهرباء تُقطع في الحي الذي أسكنه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع