“واشنطن” تغيب عن مفاوضات “أستانا” لأول مرة منذ شباط 2017

الغياب الأميركي يؤكد أن تقارب الأطراف الدولية الفاعلة بالأزمة السورية مازال بعيداً

سناك سوري-متابعات

للمرة الأولى منذ شباط 2017، “واشنطن” لن تحضر الجولة التاسعة من مفاوضات “أستانا” حول “سوريا” والتي تنطلق اليوم في العاصمة الكازخستانية، بينما كان حضور وفدها في الجولات السابقة مجرد حضور شكلي بتمثيل ضعيف إلا أنه بقي حضوراً يحمل طابعاً رمزياً.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكازخستانية “أنور جايناكوف” في تصريح صحفي: «وفد “الولايات المتحدة” امتنع عن المشاركة في الجولة الحالية من مفاوضات “أستانا” حول “سوريا”».

“ألكسندر لافرينتيف” المبعوث الروسي الخاص للتسوية في “سوريا” اعتبر أن رفض “واشنطن” المشاركة في المفاوضات يعني «عدم دعمها جهود المجتمع الدولي لتسوية الأزمة السورية سلمياً».

وانضمت الولايات المتحدة إلى مفاوضات “أستانا” بصفة مراقب منذ شهر شباط من العام الفائت، وبغيابها لأول مرة سيقتصر دور المراقب على “الأردن” و”الأمم المتحدة” اللذان يحضران المفاوضات.

وسبق أن أعلن وفدي المعارضة المسلحة والحكومة السورية حضورهما المفاوضات التي تنطلق بتمثيل ضعيف على مستوى نواب خارجية الدول الضامنة “تركيا” و”إيران”، بينما سيترأس الوفد الروسي المبعوث الخاص إلى “سوريا” “ألكسندر لافرينتيف”.

ويرى مراقبون أن عدم حضور “واشنطن” المفاوضات يؤكد أن الأطراف اللاعبة والمؤثرة في الملف السوري تزداد ابتعاداً عن بعضها البعض ما يعني أن الاتفاق ليس قريباً وأن كل الاحتمالات مازالت مفتوحة حتى حدوث هذا التوافق في ظل غياب أي مبادرة سورية سورية.

اقرأ أيضاً: بعد أن اعتبرها مستنفذة لفرصها.. “ديمستورا” سيحضر “أستانا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *