“هيومن رايتس ووتش” تطالب التحالف بدفع تعويضات لذوي ضحاياه في “سوريا”

أحد السوريين الهاربين من ضربات التحالف في هجين بريف دير الزور-أ ف ب

“رايتس ووتش”: التحالف أودى بحياة أكثر من 7000 شخص في “سوريا” و”العراق”

سناك سوري-متابعات

أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن عدد ضحايا غارات التحالف بقيادة “واشنطن” المدنيين تجاوز الـ7000 ضحية، مطالبة التحالف بدفع التعويضات لذويهم.

وقالت المنظمة بحسب ما ذكر موقع قناة “روسيا اليوم” إن «على التحالف بقيادة الولايات المتحدة معالجة آثار الضرر اللاحق بالمدنيين جراء العمليات العسكرية في سوريا»، لافتة أن محققين مستقلين قالوا إن غارات التحالف الجوية أودت بحياة أكثر من 7 آلاف مدني، في “العراق” و”سوريا” منذ شهر أيلول عام 2014.

المنظمة أكدت أنها ومن خلال تحقيقات أجرتها كشفت تنفيذ التحالف في عامي 2017 و2018، أربع غارات جوية “تبدو غير قانوني”، استهدفت قريتي “تل الخابور” و”الحلو” في محافظة “الحسكة” السورية، وأودت بحياة 63 مدنياً، بالإضافة إلى تدمير الممتلكات العامة للمواطنين، إلا أن التحالف لم يدفع أي تعويضات للمتضررين.

اقرأ أيضاً: قوات التحالف ترتكب مجزرتين خلال أقل من 24 ساعة والضحايا من المدنيين

نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش” “لما فقيه”، قالت إنه ورغم انتهاء القتال ضد “داعش”، فإن «معاناة المدنيين المتضررين تستمر جراء غارات التحالف، وينبغي عليه توسيع نطاق المدفوعات التي قدمها في يناير/كانون الثاني 2019، لتشمل المدنيين المتضررين من عملياته السابقة في سوريا».

وتسبب التحالف الدولي بقيادة “الولايات المتحدة” بسقوط آلاف الضحايا في “سوريا”، خصوصاً في بلدة “هجين” بريف “دير الزور” التي استخدم فيها التحالف أسلحة محرمة دولياً وأودى بحياة الكثير من الأطفال والنساء وكبار السن من خلال غاراته المتكررة عليها منذ صيف العام الفائت. وفقاً لمنظمات معنية.

يذكر أن غارات التحالف أدت لتدمير البنى التحتية في “الرقة” السورية، وإزهاق أرواح آلاف الضحايا الذين دفنوا مع ركام منازلهم وممتلكاتهم.

اقرأ أيضاً: ضابط فرنسي: دمرنا البنى التحتية وقتلنا الكثير من المدنيين السوريين!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع