نسور قاسيون لم يتجاوزوا الدور الأول في 5 مشاركات… العين على الإمارات

استعراض لمشاركات منتخبنا في النهائيات الآسيوية…. اللقب الحلم

سناك سوري _ محمد العمر

تتوجه الأنظار يوم الأحد القادم إلى “الإمارات” حيث سيواجه المنتخب السوري منافسه الفلسطيني في المجموعة التي تضم إلى جانبه أيضاً “الأردن” و “أستراليا”حامل لقب البطولة.

الأحد 6 كانون الثاني سيبدأ مشوار المنتخب في كأس آسيا 2019 النسخة التي اعتبرها كثيرون الفرصة الأكبر للمنتخب السوري للذهاب بعيداً في البطولة حتى أن بعض اللاعبين و المدربين رشحوه لنيل البطولة أو المنافسة على لقبها و الوصول إلى الأدوار النهائية رغم أن المنتخب السوري لم يسبق له تجاوز دور المجموعات في البطولة الآسيوية.

تأهل المنتخب السوري إلى كأس آسيا 5 مرات انتهت جميعها بخروجه من الدور الأول، التأهل للمرة الأولى كان عام 1980  في “الكويت”  و كان نظام البطولة يقسم المنتخبات العشرة المتأهلة إلى مجموعتين من خمس منتخبات يتأهل منها منتخبان عن كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي و بعدها إلى المباراة النهائية.

و قد حقق فيها المنتخب الذي كان يضم لاعبين من أمثال “جمال الكشك، نبيل الياس، حسام حوراني”انتصارين على “الصين” و “بنغلادش” بهدف و تعادل سلباً مع “إيران” و تلقى خسارة وحيدة بهدفين لهدف على يد “كوريا الشمالية” حرمته من التأهل بفارق نقطة عن “كوريا الشمالية” و “إيران” .

اقرأ أيضاً: موفق جمعة لـ سناك سوري: منتخبنا بأفضل حالاته

عاد المنتخب و تأهل للنهائيات في النسخة التالية في “سنغافورة” عام 1984 بلاعبين من طراز “مروان مداراتي”و النجم “وليد أبو السل”  و الحارس الشهير “مالك شكوحي” و “رضوان الشيخ حسن”  الذي نال جائزة أفضل لاعب في البطولة

و كانت نتائج المنتخب أسوأ من النسخة الأولى حيث تلقى خسارتين من “السعودية”و”الكويت” و تعادل مع “قطر” و فاز بهدف على” كوريا الجنوبية”.

في “قطر” عام 1988 بقيادة نجم الثمانينيات الكابتن “عبد القادر كردغلي”تكفلت خسارتان أمام “السعودية” بهدفين و أمام “الصين” بثلاثية نظيفة بإبعاد المنتخب السوري عن التأهل رغم انتصارين على “الكويت” و “البحرين” بهدف نظيف.

غاب المنتخب السوري عن نسخة 1992 التي تم فيها تعديل نظام البطولة و تقلص عدد المنتخبات المتأهلة إلى 8 منخبات مقسمة على مجموعتين.

عاد المنتخب السوري للتأهل في”الإمارات”1996 حين تعدّل نظام البطولة مرة أخرى بحيث تقسمت المنتخبات على ثلاث مجموعات من أربع منتخبات و يتأهل الأول و الثاني من كل مجموعة و منتخبان من المركز الثالث بالمفاضلة في النقاط.

دخل المنتخب بنجوم التسعينات” محمد عفش “و “فواز مندو”و”نزار محروس” و رغم أن المنتخب السوري حلّ ثالثاً في مجموعته بفارق الأهداف عن “الصين” إلا أن منتخبا “العراق” و “كوريا الجنوبية” انتزعا بطاقة التأهل بفارق النقاط عن المنتخب السوري الذي لم يحقق سوى ثلاث نقاط من فوز على “أوزبكستان” بهدفين لهدف بعد خسارتين من “الصين” و “اليابان”.

تأخرت عودة المنتخب السوري إلى منافسات آسيا هذه المرة 15عاماً غاب فيها عن ثلاث نسخ من البطولة ليعود في العام 2011 للمشاركة في النهائيات في البطولة التي أقيمت في “قطر” و التي خاضها المنتخب بالتشكيلة التي ضمت “فراس الخطيب” و “جهاد الحسين” و”عبد الفتاح الآغا” و آخرين و افتتح بها المنتخب السوري بفوز على “السعودية” بهدفي “عبد الرزاق الحسين” لكنه تلقى بعدها خسارتين من “اليابان” و  “الأردن” بهدفين لهدف ليحلّ ثالثاً و لا يستطيع فكّ عقدة دور المجموعات في مشاركته الخامسة.

اقرأ أيضاً: الكابتن “مهند الفقير” لـ سناك سوري: مباراة “اليمن” كانت بروفة “ناجحة” والجاهزية “مطمئنة”

غياب نسور قاسيون عن نسخة “أستراليا 2015” تبعه نجاح في التأهل إلى نسخة “الإمارات 2019” القريبة بعد أن حلّ في المركز الثاني في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2018.

و ستلعب البطولة الآسيوية لأول مرة بنظام 24 منتخب مقسمين على 6 مجموعات من أربع منتخبات يتأهل من كل مجموعة منتخبان كما يتأهل أربع منتخبات من أفضل الحاصلين على المركز الثالث في مجموعاتهم للانتقال إلى الدور الثاني و يمتلك المنتخب السوري حظوظاً وفيرة في تجاوز دور المجموعات كما تؤهله تشكيلته المميزة للتقدم أكثر نحو الأدوار النهائية.

و يطمح الجمهور السوري بأن ينال منتخبهم اللقب على غرار ما فعله المنتخب العراقي عام 2007 حين فاز بالكأس الآسيوية رغم الظروف الصعبة التي كان يمرّ بها “العراق” متأملين أن يكون فوز المنتخب السوري فسحة أمل لهم بعد ثمان سنوات من الحرب.

اقرأ أيضاً : الآمال معلقة على 23 لاعباً… منتخب كل السوريين أصبح جاهزا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع