نائب يدعو لإعفاء الموظفين من الضرائب.. سمعان هون شي؟

قيمة الدعم الاجتماعي لكل مواطن سوري 158 ألف ليرة سنوياً.. (جماعة إلغاء الدعم وتحويله لرواتب شو رأيكم؟)

سناك سوري-متابعات

قال نقيب المهن المالية والمحاسبة، النائب “محمد زهير تيناوي”، إن الحكومة أظهرت التزاماً كبيراً، بالحفاظ على الدعم الاجتماعي، وخلق آليات إيصال الدعم لمستحقيه.

وتبلغ قيمة الدعم الاجتماعي ضمن موازنة الحكومة لعام 2021، 3500 مليار ليرة، تتضمن دعم الخبز والمشتقات النفطية والصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية، وصندوق دعم الإنتاج الزراعي، ووفق موقع الوطن الذي أجرى حسبة لقيمة الدعم، بتقسيم مبلغ الـ3500 مليار على عدد السكان المقدر بنحو 22.14 مليون نسمة، فإن قيمة الدعم لكل مواطن سنوياً تبلغ 158 ألف ليرة سورية!، (يعني مستاهل يطالبوا بإلغاء الدعم ويحولوا الوفرة لزيادة رواتب؟!).

الدعم السابق لا يشمل الكهرباء، وبالنظر إلى التقنين الكهربائي الطويل، ربما لا يزيد مبلغ الدعم المقدم للمواطن كثيراً في حال احتساب الكهرباء.

اقرأ أيضاً: مدير المخابز: الحكومة تدعم الخبز بـ2مليار يومياً.. من جيبها قولكم؟

“تيناوي”، رأى أن أرقام الموازنة الطموحة، قد تكون مخيبة للآمال «إذ لم تترافق مع خطة دقيقة للإيرادات وتحسينها، وخاصة معالجة التهرب الضريبي»، لافتاً أنه وخلال تحصيل الضرائب يتم التركيز على الموظفين والعمال البسطاء أما «ملفات التهرب الكبيرة لم تعالج، لذا، لابد من استقطاب المكلفين والانتقال بهم من مرحلة العداوة مع الدوائر المالية إلى مرحلة الصداقة، وذلك عبر تحقيق العدالة الضريبية».

النائب رأى أنه من المهم إعفاء الموظفين وأصحاب الدخل المحدود من الضرائب، «أو رفع الحدّ الأدنى المعفى من الضريبة ليصبح 50 ألف ليرة بدلاً من 15 ألف ليرة وهو الحدّ المعمول به حالياً»، (وعين خير يا موظف).

يذكر أن مصدر مسؤول في وزارة المالية، كان قد قال للوطن دون أن يذكر اسمه شهر كانون الثاني الفائت، إن الوزارة تدرس إعادة النظر في الحد الأدنى المعفى من ضريبة الدخل للرواتب والأجور، و تبحث العديد من الخيارات لتنفيذ هذا التوجه، بما يحقق فائدة وعدالة أكثر بين مختلف فئات وشرائح الموظفين، ورغم مضي نحو 10 أشهر على الدراسة، لم يصدر أي قرار جديد حول الأمر.

اقرأ أيضاً: المالية تدرس تخفيض الضرائب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع