أخر الأخبارفن

ميرنا شلفون تصف زواجها من جو رعد بالمزحة

شلفون: أحب الظهور كأنثى فقط

سناك سوري – متابعات

تحدثت الفنانة “ميرنا شلفون” عن شائعة زواجها من مصفف الشعر “جو رعد” مؤكدةً أنها مجرد مزحة لا أكثر، مشيرةً إلى أن سبب غيابها عن الدراما السورية بالدرجة الأولى هو الأجور المتدنية، وعدم تقدير تعب الفنانين.

خلال استضافتها في لقاء عبر إذاعة “المدينة اف ام”، أعربت “شلفون”، عن غضبها من الإشاعات التي طالتها والتي أكدت زواجها من “جو رعد”، بعد انتشار مقطع فيديو يجمعهما وهي ترتدي فستان عروس، وبينت أن السبب كان أحد البرامج العربية الذي عمل فريقه على تصوير فيديو من جزأين، الأول يظهر المزحة، والآخر يكشفها، لكن الفيديو الأخير لم يظهر للعلن.

اقرأ أيضاً: ميرنا شلفون توجه رسالة شديدة اللهجة لناشري الفضائح

“شلفون” بطلة مسلسلي “سكر وسط”، و”صرخة روح” علقت على موضوع تقصدها الإغراء، وإثارة الجدل في صورها، حيث نفت الأمر، مؤكدة أنها تحب الموضة والأزياء، والمكياج فهي خبيرة تجميل قبل أن تكون ممثلة، ولا تتقصد بأي شكل من الأشكال الإغراء، لكنها تحب أن تظهر كأنثى فقط.

أما عن سبب غيابها لأكثر من 4 سنوات عن الساحة الفنية، فأوضحت أن الفنانين في “سوريا” يعملون في ظروف سيئة جداً، ويتحملون الكثير من الأمور، أما السبب الأكبر، فهو الأجور المتدنية، وعدم تقدير تعب الفنانين من قبل المنتجين، ومحاولة إرضاء الفنانين «بتراب المصاري» على حد وصفها.

كما رأت أن حل المشاكل الحالية للدراما السورية، يكمن بين أيدي المنتجين السوريين، فهم من يستطيعون أن يعيدوا للدراما ألقها، من خلال إنتاج سخي يعطي كل القائمين على العمل حقهم، بالإضافة إلى الرجوع للتمثيل في “دمشق” التي تشكل هوية الدراما السورية.

وبيّنت “شلفون” أنها ممثلة محلية، وغير مشهورة أو منتشرة عربياً، فهي معروفة في “سوريا”، و”لبنان” فقط، وبشكل بسيط في “دبي”، بحكم تواجد عدة جنسيات بها، مرجعةً ذلك إلى عدم مشاركتها في الدراما العربية المشتركة، وعدم دخولها عالم الدراما المصرية، التي تصنع الانتشار العربي.

يشار إلى أن “ميرنا شلفون” تحضر حالياً لفيلم سينمائي، وعمل درامي جديد، لكنها لم تكشف عن تفاصيلهما، حيث كان آخر عمل قدمته عام 2018 ضمن مسلسل “حدوتة حب”.

اقرأ أيضاً: أمل عرفة توضح سبب عودتها إلى حارة القبة بعد انسحابها منه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى