موظفون بالدولة لم يقبضوا سوى راتب واحد منذ عيد الفطر

صورة تعبيرية

الموظف ناطر زيادة راتب.. والمعنيين شكلهم عميفكروا يعملوه من العيد للعيد

سناك سوري-متابعات

قال عمال في فرع السدود بـ”طرطوس”، إنهم لم يقبضوا سوى راتب واحد منذ عيد الفطر الماضي قبل أكثر من شهرين، (شكلهم حيصيروا يعطوا الرواتب بالأعياد والمناسبات بس).

العمال أضافوا في شكوى نقلها الوطن أون لاين دون أن يذكر أسمائهم، أن عدم استلامهم لرواتبهم تسبب بمعاناة كبيرة في ظل ظروف الغلاء الفاحش من طعام وطبابة بشكل غير مسبوق، وقالوا إن لهم 3 رواتب في ذمة المؤسسة الحكومية التي يعملون بها، (يمكن المعنيين بيعرفوا إنو الراتب متل قلتو لهيك ماكتير اهتموا إنو الموظفين يقبضوا؟).

مدير فرع السدود في “طرطوس”، “أحمد عبد الله”، قال إن للعمال رواتب شهرين وليس 3 أشهر، لأن الراتب الثالث لا يستحق قبل بداية الشهر القادم (أي بعد 3 أيام)، مضيفاً أنهم باشروا بتقبيض الرواتب المتأخرة، (إذا شهرين بس بسيطة مابينحكى فيهم أساسا الراتب مو مستاهل الشكوى كرمالو).

اقرأ أيضاً: بالتزامن مع عيدهم.. عمال ينتظرون الـ11500 ليرة منذ 5 سنوات

“عبد الله” الذي لم يكشف إن كان راتبه قد تأخر هو الآخر، أوضح أن سبب التأخير في الصرف عائد «لعدم قيام بعض الجهات العامة وفِي مقدمتها هيئة الموارد المائية بصرف الكشوف المستحقة للفرع، حيث أن لفرع السدود بذمتها لقاء أعمال منفذة في مشروع سد البلوطة نحو مليار ليرة لم يصرف منها سوى اثنان وخمسون مليون ليرة فقط، وهذا المبلغ لا يغطي سوى راتب شهر واحد للعاملين، ما دفع الإدارة العامة للشركة لتحويل ماتبقى من كتلة الراتبين للفرع».

شهران كاملان بدون أي راتب وسط هذه الظروف المعيشية المآساوية، هل هناك ما يبرر حدوث مثل هذا الأمر، مهما كان السبب قاهراً، وماذا عن خطط الطوارئ والمفاجآت، التي من المفترض أن تمتاز بها الشركات لتلافي أي ثغرات قد تحصل في آلية عملها، (معقولة كل شغل المعنيين عالتوكل والانتظار؟).

اقرأ أيضاً: “سوريا”: عمال ينتظرون راتبهم منذ 3 أشهر! “وأنا ناطر حبيبي ارجعلي يا حبيبي”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع