مظاهرات داعمة للسوريين المهددين بالترحيل من الدنمارك

المظاهرات في الدنمارك - وكالات

أكثر من 20 مدينة دنماركية تتحرك لدعم السوريين

سناك سوري – متابعات

خرج الآلاف من المتظاهرين في أكثر من 20 مدينة في “الدنمارك” دعماً لسوريين مهددين بالترحيل عن الأراضي الدنماركية بعد سحب تصاريح الإقامة منهم.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن المتظاهرين تجمعوا أمام قاعة مدينة “كوبنهاغن”، ولوحوا بلافتات على شكل قلب كُتب عليها “تضامن” و”لدينا متسع”.

اقرأ أيضاً: وزيرة سابقة للسوريين: الدنمارك ليست بلدكم عليكم العودة

وقال “تيم وايت” الأمين العام لمنظمة “أكشن إيد” المشاركة في تنظيم الاحتجاج: أن «الهدف من التظاهرة هو الإظهار للحكومة أن مجموعة كبيرة تخجل حقاً من التراجع الذي نشهده حالياً في حقوق اللاجئين».

وكانت “الدنمارك” قررت الصيف الماضي إعادة النظر في ملفات السوريين المنحدرين من العاصمة “دمشق” في خطوة اتسعت مذاك لتشمل المنحدرين من ريف “دمشق”، على اعتبار أن “الوضع الراهن في “دمشق” ومحيطها لم يعد يبرر تصريح الإقامة أو تمديده كونها أصبحت مناطق آمنة بحسب الحكومة الدانماركية.

وبناءً على ذلك تم سحب تصاريح إقامة 248 شخصاً كانوا قد حصلوا في الأصل على تصريح مؤقت فقط، وفقاً للأرقام الصادرة عن “وكالة الهجرة”، وبمجرد استنفاد سبل الاستئناف، يكون أمام المرفوضين نحو 3 أشهر لمغادرة البلاد طواعية قبل وضعهم في مركز اعتقال إداري.

اقرأ أيضاً: الدنمارك.. أول دولة أوروبية تقرر ترحيل 94 سورياً إلى بلادهم

يذكر أن وزير الخارجية الدنماركي “جيبي كوفود” قال في تصريحات سابقة أن اللاجئين السوريين الذين يتطوعون للعودة إلى بلادهم، سيحصلون على دعم مالي، ويتجنبون الترحيل القسري.

وتعتبر “الدنمارك”، أول دولة أوروبية تجرد السوريين لديها من تصاريح إقاماتهم، مطالبة إياهم بالعودة إلى ديارهم، وتصرّ الحكومة الدنماركية على موقفها رغم تنديد “الأمم المتحدة” والمفوضية الأوروبية ومنظمات حقوقية بقرار الترحيل ودعوتها للتراجع عنه.

اقرأ أيضاً: الدنمارك تمنح السوريين العائدين طوعاً 18 إلى 36 ألف دولار

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع