مصدر لـ سناك سوري: افتتاح جامعة حكومية جديدة في سوريا قريباً

كلية طب الأسنان في الحسكة

أكثر من 36 ألف طالب سيستفيدون من افتتاح الجامعة

سناك سوري-عبد العظيم العبد الله

أكدت مصادر خاصة لـ”سناك سوري” عن حصول فرع جامعة “الفرات” بمحافظة “الحسكة” على موافقة مبدئية من الحكومة بإحداث جامعة مستقلة في المحافظة.

الدكتور “نجم الحميدي”

“الحسكة” تضم اليوم فرعاً لجامعة “الفرات” ومقرها الرئيسي “دير الزور”، إلا أن ذلك الأمر لم يكن كافياً لإراحة الطلاب من مشقة السفر إلى “دمشق” لمتابعة التحصيل الجامعي من جهة، أو لتأمين عمل لأساتذة الجامعة من أبناء المحافظة في منطقتهم بدل الذهاب إلى محافظات أخرى للتدريس.

الدكتور “نجم الحميدي” رئيس فرع جامعة “الفرات” في “الحسكة” قال لـ”سناك سوري” إن وجود جامعة مستقلة في المنطقة حاجة ملحة لأسباب عديدة منها «اتساع رقعة المحافظة التي تصل لـ23 ألف م2، وهي ضعف مساحة دول بأكملها، كما أن الكثير من الطلاب ينقطعون عن إكمال دراستهم بعد الشهادة الثانوية، لعدم وجود كليات منتشرة بالقرب منهم».

أكثر من 36 ألف طالبة وطالب في 8 كليات و3 معاهد بفرع “الحسكة” حالياً ينتظرون الإعلان الرسمي عن افتتاح جامعة “الحسكة” حالياً، كما يقول “الحميدي” مؤكداً أن «البنية التحتية من أبنية وقاعات ومخابر ومدرجات وتجهيز عدد من الوحدات السنية التي تمت صيانتها وجاهزيتها للاستثمار عام 2019\2020، كما يتوفر كادر تعليمي مؤهل تحديداً بعد عودة الكثير منهم مؤخراً، ونيلهم درجة الدكتوراه».

اقرأ أيضاً: إغلاق جامعة الفرات في الحسكة اعتراضاً على تدخلات الإدارة الذاتية

خطط كثيرة تنتظر إعلان افتتاح الجامعة رسمياً

يقول “الحميدي” لـ”سناك سوري” أن الخدمات التي يقدمها فرع جامعة “الفرات” في “الحسكة” حالياً ستتضاعف فور افتتاح الجامعة المستقلة، ضارباً مثالاً على ذلك كلية طب الأسنان مضيفاً أنها «قدمت خدمات مجانية كبيرة من خلال مركز العيادات السنية المجهز بأحدث الأجهزة والمعدّات والخبرات وضمن خطتنا عند إعلان الجامعة أن نستأجر سيارة صحية خاصة بكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، لنقلهم مجاناً من منازلهم للعلاج».

أثبت الطلاب جدارة كبيرة عملياً وعلمياً في كلية طب الأسنان، كما يقول “الحميدي” مضيفاً أنه تمّ قبول أكثر من 50% من خريجي آخر دورة في الدراسات العليا بوزارتي الصحة والتعليم العالي في الكلية.

“الحميدي” ذكر أن إحداث الجامعة سيخلق حالة تنموية شاملة، على مختلف الأصعدة ما سيساهم بتحسين الوضع المعيشي، بالإضافة إلى حل جميع المشاكل والقضايا الهامة الإدارية والمالية، وإتاحة الفرصة أمام الطلاب للدراسة في مناطقهم عوضاً عن السفر إلى خارجها للدراسة.

اقرأ أيضاً: تسوية أوضاع 6200 طالب وإعادتهم إلى حضن الجامعة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع