مصدر حكومي: سعر سيارات المزاد عادي!

مصدر بوزارة الاقتصاد: ثمن السيارات عائد لخزينة الدولة.. (يعني المواطن يتأمل بزودة رواتب من “فضلة” خير أصحاب المليارات؟)!

سناك سوري-متابعات

ذُهل المواطن “جوعان عبد الفقير”، مرتين الأولى حين سمع بوجود “شخصاية” اشترت 3 سيارات سياحية بسعر مليار و70 مليون ليرة سورية مؤخراً من خلال أحد المزادات، ومرة ثانية حين سمع تصريح مصدر في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، مفاده أن السعر عادي!.

وفي التفاصيل فإن المصدر الذي لم تكشف صحيفة الوطن اسمه، قال إن السيارات السياحية الـ3 التي بيعت بالمبلغ المذكور أعلاه (ماتواخذونا إذا منرجع منكتبوا بيغط على قلبنا)، كان خلال مزاد علني منظم وفق القوانين والأنظمة، وفي رده على أحاديث السوشال ميديا التي ضجت بالموضوع مؤخراً، قال إن ثمن هذه السيارات يعتبر عادياً، وهو عبارة عن عوائد لخزينة الدولة، والمزاد تم بشكل علني وشفاف، (لا خلص إذا شفاف فبسيطة المواطن كان مفكرو جوخ سميك).

اقرأ أيضاً: تبريرات لمزاد الرانج روفر .. أموال الفاسدين عادت للدولة

“عبد الفقير”، قال لـ”سناك سوري”، أن ما أدهشه وجود هذه المبالغ أصلاً ودفعها مقابل سيارة حديثة، فيما لا يمكنه وأغلب السوريين معرفة مصدر تمويل وجبة غدائهم عشية السنة الجديدة وأضاف: «إذا وزارة الاقتصاد شايفة السعر عادي، بنحب نعرف رأيها بالراتب الحكومي، بس ما يطلع معها زيادة على بوازنا».

وكانت مؤسسة التجارة الخارجية، قد أعلنت عن مزاد لبيع 499 سيارة يوم الـ20 من كانون الأول الجاري، في صالة الجلاء على أوتستراد “المزة” في “دمشق”، ووفق نص الإعلان فإن نحو 60% من السيارات حديث، ومنها ما هو في المناطق الحرة والمصادرات إضافة إلى سيارات حكومية مختلفة الموديلات وسنوات الصنع.

يذكر أن المصدر وكذلك الإعلان لم يذكر شيئاً عن كيف وصلت تلك السيارات الحديثة إلى البلاد، في وقت تقول الحكومة إنها أوقفت استيراد السيارات الحديثة منذ بدء الحرب توفيراً للقطع الأجنبي.

اقرأ أيضاً: من اشترى سيارة المزاد بـ765 مليون ليرة في سوريا؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع