الرئيسيةسناك ساخن

مصادر: تحرك إماراتي لعودة العلاقات السورية السعودية

المصادر: لم تكن تركيا هي العنوان الأبرز للزيارة الإماراتية لدمشق مؤخراً

قالت مصادر إن الزيارة الإماراتية الأخيرة إلى “سوريا”، أتت ضمن إطار الجهود في استعادة العلاقات السورية العربية. وإحداث خرق على خط العلاقة السورية السعودية خصوصاً.

سناك سوري-متابعات

وأضافت المصادر في تصريحات نقلتها الوطن المحلية دون أن تذكر اسمها، قولها إن الإمارات يمكن أن تقوم بدور مهم بين “دمشق” و”الرياض”. وقالت إن الرسالة التي أرسلها وزير الخارجية الإماراتي إلى نظيره السعودي بعد ساعات من زيارته للعاصمة السورية تدور في هذا الفلك.

وفيما يخص الأحاديث التي قالت إن الزيارة الإماراتية تأتي لرغبة أبو ظبي في أن تكون طرفاً بالوساطة بين “سوريا” و”تركيا”. قالت المصادر إن تلك الأحاديث ابتعاد عن العنوان الرئيسي الأهم وهو التحرك لاستعادة العلاقات السورية العربية وتحسين الأجواء.

وكان وزير الخارجية الإماراتي “عبد بن زايد آل نهيان”، قد زار العاصمة السورية مطلع كانون الثاني الجاري والتقى الرئيس “بشار الأسد”. في زيارة هي الثانية من نوعها للبلاد منذ بدء الحرب عام 2011.

مقالات ذات صلة
اقرأ أيضاً: للمرة الثانية .. وزير الخارجية الإماراتي يلتقي الرئيس الأسد في دمشق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى