مسلسل ضحايا مخلفات الحرب مستمر.. إصابة طفلين ورجل خلال يومين

قذيفة - انترنت

انفجار قذيفة من مخلفات الحرب وإصابة طفلين بجروح خطيرة

سناك سوري – متابعات

أصيب طفلان اليوم الثلاثاء، جراء انفجار قذيفة من مخلفات الحرب في منطقة “المجري” بالقرب من مدينة “الميادين” في ريف محافظة “ديرالزور”.

الطفلان أصيبا بجروح خطيرة نتيجة التفجير ونقلا على إثر ذلك إلى المستشفى لتلقي العلاج، بحسب ما ذكره “المرصد السوري لحقوق الإنسان” على موقعه.

اقرأ أيضاً: تقرير: سوريا.. الأولى عالميا بعدد ضحايا الألغام خلال 2020

في حادثة مماثلة وقعت أمس الاثنين، أصيب مواطن بجروح خطيرة أدت إلى بتر إحدى ساقيه، نتيجة انفجار لغم من مخلفات الحرب، في ورشة عمال قطاف الزيتون في منطقة “السكيك” شمالي “صوران ” في الريف الشمالي لـ”محافظة حماة”، وفقاً للمرصد.

كما لقي شخص حتفه وأصيب 3 آخرون نتيجة انفجار لغم من مخلفات الحرب بسيارة تقل مواطنين قرب مناشر بلدة “منيان” عند الأطراف الغربية لمدينة “حلب” في 14 تشرين الثاني الجاري.

بحسب تقرير توثيقي صدر عن “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” خلال تشرين الثاني الجاري، بلغ عدد ضحايا الألغام المتفجرة في عدة مناطق من “سوريا” منذ بداية العام 2020 86 مدنياً بينهم 15 طفل وهي الحصيلة الأعلى في العالم خلال هذا العام.

اقرأ أيضاً: الطفل “جان” وعائلته ضحايا الألغام والاستبداد

في عام 2019 حذرت “الأمم المتحدة” من مخاطر مخلفات الحرب من المتفجرات ، والتي تهدد حياة أكثر من 10 ملايين سوري يعيشون في مناطق ملوثة بالألغام.

يذكر أن الألغام مصنفة كسلاح عشوائي ضحاياه مدنيون غالباً وتمتد آثارها لسنوات لاحقاً إن لم يتم إزالتها وتنظيف مجمل المناطق التي زرعت فيها الألغام ، وتعمل المنظمات الدولية على التوعية بمخاطرها.

اقرأ أيضاً: “سوريا” الضحية.. في اليوم العالمي للتوعية من مخاطر الألغام

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع