“مستشار” يضيع على محافظة “دمشق” ملايين الليرات (يمكن الاستشارة كانت مجانية)!

رئيس مجلس محافظة “دمشق”: لا تحكوا عن الفساد بدون أدلة وإثباتات (يشترط فيها تكون ورقية أما المرئية يلي بتدفع للسؤال فمبرراتها حاضرة)

سناك سوري-متابعة رحاب تامر

ملايين الليرات خسرتها خزينة محافظة “دمشق” بسبب رأي أحد المستشارين، حسب ما ذكر عضو مجلس المحافظة “غالب عنينز”، (الواح إذا حكا بيقولوا حكا الواح، وإذا ما حكا ما بيقولوا شي، يمكن أفضل).

“عنينز” ووفقاً لصحيفة “الوطن” المحلية أضاف أن الخسارة تتعلق بعمليات تسوية المخالفات التي أقرها مجلس محافظة “دمشق”، حيث «هناك عشرات المعاملات متوقفة عن التسوية بسبب رأي هذا المستشار، ومنها معاملة تحقق إيراداً يتجاوز 30 مليون ليرة للمحافظة»، دون أن يوضح اسم المستشار أو من كلفه القيام بهذا العمل، (يعني الحق بيكون عالمستشار ولا على يلي أخذ برأيو عالعمياني؟!، يتساءل مواطن مو ملاقي ياكل).

الجلسة الثانية من الدورة الاولى لمجلس المحافظة، تضمنت إجماعا على الإشادة بالجهود التي بذلها عمال النظافة والصرف الصحي خلال تعاملهم مع الأمطار الغزيرة، وطالبوا بتكريم العمال مادياً ومعنوياً، (بلك المستشار إياه أشار بكفاية التكريم المعنوي مراعاة لسياسة الحكومة التقشفية؟).

اقرأ أيضاً: “دمشق” عضو في مجلس المحافظة : أخشى أن يفهم الناس أننا نمضى إلى خصخصة مهام المحافظة

عضو المجلس “بلال نعال” أبدى استغراباً من شكوى بعض المديريات ومنها مديرية الصيانة حول حاجتها للخبرات والكوادر الفنية، مضيفاً أنها تقوم بتطفيش الخبرات الموجودة فيها، واعتبر أن الشكوى حول قلة عدد الآليات لدى الصيانة إنما هي لتبرر تقاعسها في تنفيذ أعمالها «ومثال ذلك منصف كورنيش الميدان الذي وجه به المحافظ منذ ستة أشهر ولم ينفذ حتى الآن»، واعداً بتقديم وثائق رسمية لرئاسة المجلس عن كل ما يجري في مديرية الصيانة. (إنو إي أعطوها، وسموا الأشياء بمسمياتها).

مدير الصيانة “محمد حمامية” برر التأخر في التنفيذ نتيجة الظروف الجوية التي منعت إكمال أعمال التزفييت، (بس إنو قبل 6 شهور الحكي يعني من الربيع وإجا الصيف وغاب الصيف وهيك).

أما رئيس المجلس “خالد الحرج” فقد طالب الأعضاء بعدم التحدث عن أي موضوع يخص الفساد بشكل عام دون وثائق وأدلة، (التأخر 6 أشهر مو كافي للواحد يتساءل؟!)، وطالب مديريات الصيانة بترحيل كل الأنقاض من “برزة” خلال الأسبوع القادم، (لي هني ما بيعرفوا شغلن لحالن؟!).

يقول المواطن السوري “خرمان عريحة المصاري” لـ”سناك سوري”: «معيش عيلتي الـ5 أشخاص على راتب الـ60 ألف، يعني أبلغ مني بالاستشارات الله ما خلق، لو يشغلوني معهم مستشار بربع راتب وأنا بدلن كيف يوفروا ويطالعوا مصاري، وبالسيرة بلاقي شي مسؤول يدافع عن حقي بحياة كريمة وأنا والله عندي إثبات إني إنسان وعندي حقوق؟».

اقرأ أيضاً: عضو مجلس محافظة “دمشق”: لا يجب إطلاق سراح المتسولين!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع