مسؤول في “مسد”: على الحكومة أن تحاورنا لمنع الاجتياح التركي

عناصر من الشرطة العسكرية المدعومة تركياً في عفرين

“أزاد برازي”: “لا نعتقد” أن التحالف سيسمح لـ”تركيا” باجتياح المنطقة

سناك سوري-متابعات

دعا عضو المجلس الرئاسي لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” “آزاد برازي” الحكومة السورية للتحاور مع الإدارة الذاتية لمواجهة خطر الاحتلال التركي، على حد تعبيره.

“برازي” اعتبر في تصريحات نقلها موقع “باسنيوز” أن الحكومة السورية ورغم موقفها المعارض لإنشاء المنطقة الآمنة إلا أن «تعبيرها خجول ولا يرتقي للمستوى المطلوب»، وكان رئيس وفد الحكومة إلى مفاوضات “أستانا” “بشار الجعفري” قد وصف القوات التركية في البلاد بأنها “قوة احتلال”، بينما أعلنت “دمشق” رفضها القاطع لإقامة المنطقة الآمنة منذ أول يوم طرحت فيه “تركيا” الفكرة إبان بدء الأزمة السورية.

القيادي في “مسد” قال إنه «من المفروض على دمشق أن تتحاور مع الإدارة الذاتية بشأن العملية السياسية وقوات سوريا الديمقراطية لمواجهة خطر الاحتلال التركي وأن تكون جادة في ذلك»، معتبراً أن مشروع الإدارة الذاتية «مشروع وطني سوري وعلى دمشق أن تدرك جيداً أن العودة بالزمن إلى ما قبل الأزمة ضرب من الخيال».

اقرأ أيضاً: جنرال أميركي في “عين العرب”.. وديبلوماسي في “أنقرة”

“برازي” اعتبر أن “تركيا” جادة في تهديداتها باجتياح منطقة “شرق الفرات” السورية، مستدلاً على كلامه هذا بما جرى في مدينة “عفرين”، والأحلام العثمانية للدولة التركية، مضيفاً أنه «وإن كان لابد من منطقة آمنة فيجب أن لا تتجاوز الخمسة كيلو مترات ولا تدخل فيها المدن ولا نقبل أية مشاركة و تواجد لمرتزقة تركيا بأي شكل من الأشكال».

المسؤول في “مسد” الذي دعا الحكومة للتحاور، اشترط أن تكون المنطقة الآمنة بإشراف دولي وتدار من مجالسها المدنية، وإن أي دور لـ”تركيا” من الممكن مناقشته بعد التفاهم على مصير “عفرين”.

“برازي” “لا يعتقد” أن التحالف بقيادة “واشنطن” سيسمح لـ”تركيا” باجتياح المنطقة، كاشفاً عن ما أسماه “نشاط دبلوماسي” لـ”أميركا” مع “تركيا” حول الأمر، «لكن من الواضح أن الرؤى مازالت متباعدة»، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: “أردوغان” يكشف عن عمليتين عسكريتين شرق الفرات و”قسد” تحفر خنادق المواجهة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع