مسؤول ثخين المستوى: أغصّ بلقمة اللبنة حين أتذكر الفقراء

المسؤول ثخين المستوى لـ”سناك سوري”: من واجبي حس

سناك سوري-رحاب تامر

أعرب مسؤول ثخين المستوى عن حزنه العميق، على حال الفقراء وعدم قدرتهم على شراء الطعام لعوائلهم وأطفالهم، متسائلاً كيف يعيشون اليوم في ظل الحرب والحصار الذي فرضته الدول المتآمرة على البلاد.

وأضاف المسؤول لـ”سناك سوري”، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه لأسباب رفض ذكرها أيضاً، كونه مسؤول ويحق له، أنه وحين يجد وقتاً لتناول طعامه مع مسؤولياته الكبيرة والكثيرة، يمعن النظر في المائدة أمامه وقت الفطور، حيث تتضمن الجبنة بعدة أنواع، كذلك بعض أنواع اللحوم المقددة والباردة، واللبنة وغيرها من الأنواع الأخرى التي لم نستطع فهمها، وبعد تذكره الفقراء فإنه لا يستطيع سوى تناول اللبنة، وقال: «أغص في كل لقمة لبنة، رغم أن الخبز سياحي ليس من النوع المدعوم العصي على البلع، لأني أتذكر الفقراء ويؤسفني حالهم».

أما بالنسبة لوجبة الغداء، فأكد أنه يحرص على تناول سفن الدجاج أو لحم العجل حصراً، القاسيان واللذان يصعب مضغهما، وكل ذلك كي يتسنى له الشعور دائما بصعوبة حياة الفقراء في البلاد، التي يشغل فيها منصبا حساسا، وأضاف: «الشعور بالفقراء واجب إنساني، كذلك هو أحد أهم واجباتي كمسؤول عن خدماتهم التي أتمنى أن أكون أقدمها بالشكل الأمثل».

وفي ختام اللقاء، أكد المسؤول الثخين المستوى على كافة الفقراء الذين سيقرأون تصريحه، عدم الحزن أو الشعور بأي مسؤولية تجاهه وتجاه تضحيته، أو شكره عليها، فهو يعتبرها واجباً واطنياً، وسيبقى صامداً عليها.

اقرأ أيضاً: عائلة سورية تحتفل بشراء كغ دجاج.. الزوجة محتارة والزوج خائف!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع