مسؤول ألماني يريد مساعدة مراهق سوري: إذا رغِب أريد زيارته

سوريون في ألمانيا-انترنت

مسؤولة ألمانية: شعرت بالذهول

سناك سوري-متابعات

قال رئيس بلدية “إيرفوت” الألمانية، “أندرياس باوزوين”، إنه يريد تقديم المساعدة للشاب السوري المراهق، الذي تعرض لهجوم عنصري من مواطن ألماني يوم الجمعة الفائت.

ووفق موقع المهاجر نيوز، فإن رئيس البلدية قال إنه، في حال «شعر الشاب السوري بأنه قادر نفسياً ويرغب في ذلك، فسوف أزوره وأعرض عليه شخصياً مساعدتنا ودعمنا له بسبب ما حدث».

وكان المراهق السوري البالغ من العمر 17 عاماً، قد تعرض للإهانة والركل من قبل مواطن ألماني في أحد قطارات الترام بمدينة “إيرفوت”، بولاية “تورينغن” الألمانية، وتم توثيق الهجوم العنصر بفيديو، تداوله ناشطون كثر عبر السوشيل ميديا.

اقرأ أيضاً: سوريا: الاعتداء على مسنّ في طابور الخبز .. دماء كرامتنا نزفت

الشرطة الألمانية سرعان ما ألقت القبض على المعتدي، وهو رجل ألماني يبلغ 39 عاماً، في حين وصف “بودو راميلو” رئيس وزراء ولاية “تورينغن” الاعتداء “بالمثير للاشمئزاز “، وأضاف في تغريدة له عبر تويتر: «هذا شخص جبان، قوي وعدواني اعتدى على شخص أعزل».

وأصيب المراهق السوري بإصابات طفيفة جراء الاعتداء الذي ترافق بمشادة كلامية، في حين ساعد شهود عيان ضباط الشرطة بالتعرف على هوية المشتبه به.

وتوالت ردود الفعل المنددة بالهجوم العنصري على المراهق السوري، وقالت المسؤولة عن مناهضة العنصرية باسم كتلة حزب اليسار في برلمان الولاية، “كاتارينا كونيغ برويس” إنها شعرت بالذهول «بسبب تزايد عدد العنصريين الذين يقومون بهجمات عنصرية في تورينغن، والتي هي أيضًا نتيجة للجو العام الذي ينشره حزب البديل من أجل ألمانيا مما يثير احتقان المناخ السياسي يجب مواجهة الجاني بما فعله ويجب أن يلقى عواقب أفعاله».

اقرأ أيضاً: القبض على ألماني اضطهد مراهقاً سورياً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع