محمد الديباجة سوري ينال تقديراً عالمياً بأنظمة قيادة السيارات الذكية

محمد الديباجه

“الديباجة”… قمنا بإجراء تجارب في اليابان وأثبتت فعاليتها ونجاحها

سناك سوري – خاص

حصد الدكتور “محمد الديباجه” المرتبة الثانية عن محاضرته التي قدمها في المؤتمر التخصصي العالمي الأضخم لوسائل النقل الذكية  IEEE-ITSC 2020 في اليونان، والذي يعتبر المنصة التخصصية الأضخم لشركات السيارات و الباحثين في مجال السيارات ذاتية القيادة و تكنولوجيا أنظمة مساعدة السائق.

الورقة هي عبارة عن حلقة في سلسلة من التقنيات والتطويرات المستخدمة لبناء نظام لتوليد الخرائط للسيارات ذاتية القيادة حسب ما أكده “الديباجه” في حديثه مع سناك سوري موضحاً أن الهدف الرئيسي من المشروع هو توليد خرائط عالية الدقة لاستخدامها للتحكم بالسيارات خلال القيادة الذاتية.

البدء بالمشروع كان في العام 2017 حسب “الديباجة” في جامعة كانازاو في “اليابان” في وحدة أبحاث السيارات ذاتية القيادة حيث يعمل كأستاذ مساعد في الوحدة ومسؤول عن أنظمة توليد الخرائط باستخدام حساسات الليزر والرادار و الكاميرا. مشيراً إلى أنه يتم عادة قيادة السيارة بشكل يدوي على الطرق لتجميع البيانات بواسطة هذه الحساسات و ثم معالجة البيانات لتوليد الخرائط.

تتحدث الورقة عن تقنية جديدة للكشف التلقائي عن المناطق التي يتم زيارتها بالسيارة عدة مرات ( مرتين أو أكثر ) خلال تجميع البيانات.

اقرا أيضاً:“بسام مسوح” طالب سوري يدخل سجل السوريين المتميزين حول العالم

أما تقنياً فقد اقترحت الورقة البحثية خوارزمية جديدة، حيث يشير “الديباجة” إلى أنه يمكن تمييز الخوارزمية المقترحة عن الطرق الأخرى المطروحة سابقاً من قبل الباحثين في عدة نقاط منها التعامل مع الطرق متعددة الطبقات و الذي يعتبر صعب جداً وخطوة مؤجلة بالنسبة للباحثين نظراً للتركيز على الطرق العادية و ذلك للسهولة النسبية لإجراء القيادة الذاتية عليها، إضافة إلى القدرة على الاكتشاف التلقائي للمناطق المشتركة بين عدة خرائط و هذه النقطة أيضاً تعتبر هامة و قليلاً ما يتم مناقشتها من قبل الباحثين نظراً لانقطاع التراتبية في مسار تجميع البيانات في كل خريطة بالنسبة للأخرى، و الاعتماد على إكتشاف الأماكن المشتركة بين الخرائط باستخدام صور الطرق بدلاً من الخوارزميات التقليدية التي تستخدم مواقع السيارة كما أن هذا الاستخدام الجديد للصور يقلل زمن الكشف اللازم و خاصة عند معالجة الخرائط الكبيرة، و يتيح التعامل مع البيانات المجمعة باستخدام عدة سيارات و يضمن أن المناطق المكتشفة تتشارك بقدر كافي من المساحة في العالم الحقيقي و بقدر كافي أيضاً من التشارك في مقاطع الطرق الفعلية.

التحقق من فعالية و موثوقية الطريقة المقترحة تم عن طريق إجراء تجارب على عدد كبير من الطرق في عدة مدن في “اليابان” و خاصة عند العقدة المرورية “اوهاشي” Ohashii في العاصمة “طوكيو”، العقدة تعتبر من الطرق المتعددة الطبقات و تحتوي على حلقتين متراكبتين فوق بعض ( بشكل نابض) بمساحة تزيد عن ١٠ كيلومتر مربع وقد أظهرت النتائج أداءاً ممتازاً للطريقة المقترحة عن طريق تصنيف هذه العقدة بشكل تلقائي على أنها متعددة الطبقات بالإضافة إلى القدرة على الفصل التلقائي بين الطبقات و دمج البيانات المجمعة في كل طبقة عند أكثر من زيارة بشكل آمن و موثوق.

اقرأ أيضاً:زين بعيتي… ينال المرتبة الأولى في مسابقة لخمس جامعات أوروبية

إعلان فوز الورقة البحثية للدكتور محمد الديباجه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع