محكمة “الحجر الأسود” خالية من الأضابير والمواطنون أمامهم رحلة معاناة جديدة

الدمار في الحجر الأسود

مصدر قضائي يوضح وضع الأضابير في محاكم ريف “دمشق”…عودة محكمتي “حرستا” و”كفر بطنا” خلال أسبوعين

سناك سوري-متابعات

كشف مصدر قضائي في “ريف دمشق” عن فقدان كامل أضابير محكمة”الحجر الأسود” موضحاً أنه في بعض المحاكم تم العثور على نسبة بسيطة منها لاتتجاوز الـ50 بالمئة بينما تم العثور على كامل الأضابير في محاكم أخرى.

المصدر ذاته أوضح لصحيفة الوطن:« أنه يحق للمواطنين الذين فقدوا أضابيرهم ترميمها بعد أن يقدموا الوثائق المطلوبة، لافتاً إلى أنه يومياً يتم استقبال طلبات لترميم الدعاوى من دون أن يحدد عددها».

مواطنو “الحجر الأسود” ومثلهم أغلب مناطق ريف “دمشق” الذين لم يتم العثور على أضابيرهم في المحاكم على موعد مع رحلة جديدة من المعاناة بعد تخلصهم من عذاب التهجير وعودتهم لمنازلهم، حيث أنهم بحاجة للوثائق التي تثبت حقهم في تلك الأضابير والتي لايمكن للكثيرين منهم إثباتها خاصة أن معظم من غادروا منازلهم بفعل الحرب خرجوا منها بلباسهم خوفاً على حياتهم وبالتأكيد أنه لم يخطر ببالهم في تلك اللحظات الصعبة حمل وثائقهم الخاصة أو ربما لم يُسمح لهم بذلك أصلاً.

الحكومة ممثلة بوزارة العدل أعلنت منذ عودة المنطقة تحت سيطرتها قبل مايقارب خمسة أشهر عن وضع خطط إسعافية وسريعة لترميم المحاكم في المناطق التي سيعود إليها السكان لتخفيف الضغط عنهم حيث أن المقرات البديلة تشهد ضغطاً كبيراً وخاصة ما يتعلق بموضوع تثبيت الزواج والنسب والوفيات.

المصدر القضائي أكد أنه سيتم افتتاح محكمتي “حرستا” و “كفر بطنا” خلال أسبوعين، مؤكداً أن الأضابير موجودة وأنه يتم حالياً إجراء الترميم النهائي على المحكمتين لنقل الكادر القضائي إليهما.

وكان المحامي العام بريف “دمشق” طمئن في وقت سابق المواطنين في “الحجر الأسود” بأن حقوقهم محفوظة في مستودع خاص مبشراً أهالي الغوطة بأنه لن يضيع أي حق لهم وأن الجهات المختصة تواصل البحث عن الأضابير القضائية المفقودة في “النشابية”، في حين يتم تجميع أضابير “كفربطنا” المبعثرة وتصنيفها وأرشفته.

اقرأ أيضاً: بعد سبع سنوات وثائق “حرستا” بالحفظ والصون

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *