ما أهمية حقل “التنك” النفطي الذي سيطرت عليه قسد؟

تكرير النفط بطريقة بدائية - انترنت

سناك سوري-ديرالزور

أكملت قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على حقل “التنك” النفطي بدير الزور، بعد اشتباكات مع تنظيم داعش أدت إلى مقتل 19 من مقاتليه بحسب ماقالت قسد عبر موقعها الرسمي.

وكانت قسد قد سيطرت على أجزاء من الحقل في 26 من شهر تشرين الأول الماضي، ويعتبر حقل “التنك” الذي يقع في بادية الشعيطات بريف دير الزور من أكبر الحقول النفطية في المنطقة بعد حقل العمر، حيث تنتتج محافظة دير الزور وفق تقارير قرابة 40% من انتاج سوريا النفطي.

وسيطرت الفصائل الإسلامية على الحقل أواخر شهر أيلول عام 2012 وذهبت عائداته إلى فصيلي جبهة النصرة وحركة أحرار الشام قبل أن تنتقل السيطرة إلى داعش عام 2014.

ويقدر الخبراء انتاج هذا الحقل بحوالي 60 ألف برميل يومياً كانت تستخرج بمعظمها أو بجزء منها بشكل دوري حتى العام 2015 حيث بدأ الإنتاج بالتراجع بسبب الغارات التي تعرض لها الحقل.

يذكر أن استخراج النفط مؤخراً من الحقل إضافة لتكريره كان يتم عبر طرق بدائية ما أدى لتوث البادية ببرك من النفط السام.

ويضاف هذا الحقل إلى مجموعة حقول سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية من بينها “حقل العمر”.

اقرأ أيضاً: 3000 سوري ضحية السموم الانفجارية

سوريا: مخاوف من مرحلة ما بعد انتخابات الإدارة الذاتية!!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع