أخر الأخبارتقارير

لمدة أسبوع .. إيقاف العمل في سدَّي الفرات وتشرين بسبب تناقص المياه

توقف السدود يقطع الكهرباء ويهدّد الخطوط الخدمية بالتقنين

قال مدير كهرباء “الحسكة” “أنور العكلة” أن إدارة سد الفرات ستقوم بإيقاف عمل السد لمدة أسبوع اعتباراً من اليوم وحتى الأربعاء القادم.

سناك سوري _ متابعات

وأوضح “العكلة” في حديثه لصحيفة الوطن المحلية اليوم أن القرار بإيقاف عمل السد جاء بسبب انخفاض منسوب المياه في نهر الفرات، مبيناً أن مصدر التغذية الوحيد للتيار الكهربائي، سيكون عن طريق منشأة توليد “السويدية” والمخصص للخطوط الخدمية فقط.

وأشار إلى أن قلة كميات الغاز الواردة للمنشأة قد تؤدي إلى التقنين حتى على الخطوط الخدمية في المحافظة وفق حديثه.

وفي السياق ذاته، قالت الرئيسة المشتركة لمكتب الطاقة في “الإدارة الذاتية” (تسيطر على مناطق واسعة من الجزيرة السورية)، “أمل خزيّم” أنه سيتم إيقاف العمل في سد تشرين لمدة أسبوع اعتباراً من اليوم.

مقالات ذات صلة

وأضافت “خزيّم” في تصريح للموقع الرسمي لـ“الإدارة الذاتية” أن منسوب مياه بحيرة السد أصبح بحسب المختصين قريباً من المنسوب الميت “320.00 متر عن سطح البحر”، ما يعني إيقاف السدود وعدم القدرة على التشغيل لأنه يؤثر على بنية السد وانعدام الضاغط المائي الذي يسمح بتشغيل آمن للعنفات.

ونفت “خزيّم” المعلومات المتداولة عن فتح “تركيا” للمياه، وأكّدت أن منسوب المياه ضعيف ولم يتغير منذ عام تقريباً، مشيرة إلى أن تدني منسوب المياه أدى إلى ضعف في عمل السدود بإنتاج ما يقارب 125 ميغا بالمتوسط.

إيقاف عمل السد سيؤدي بحسب “خزيّم” إلى انقطاع التيار الكهربائي لمدة أسبوع، لكن مياه الشرب والري لن تتأثر بتوقف التشغيل على حد تعبيرها.

وخلال السنوات الماضية عملت “تركيا” على تخفيض حصة “سوريا” و”العراق” من مياه نهر “الفرات”، وقد أكّد محافظ “الرقة” “عبد الرحمن خليفة” عام 2021 أن “تركيا” قامت بتخفيض الوارد المائي من نهر الفرات إلى “سوريا”، من 500 إلى 200 متر مكعب في الثانية الأمر الذي حال دون تشغيل عنفات توليد الكهرباء المنتجة في سد الفرات ناهيك عن تدني المتاح المائي من مياه الري والشرب وفق ما نقلت وكالة سانا الرسمية.

اقرأ أيضاً:الإدارة الذاتية: السبب الرئيسي للكوليرا انخفاض منسوب مياه نهر الفرات

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى