لجنة أمريكية تدعو للضغط على تركيا للانسحاب من سوريا

نائب رئيس المفوضية الأمريكية نادين ماينزا _ انترنت

ماينزا: يجب على الإدارة الأمريكية الضغط على تركيا لوضع جدول زمني للانسحاب

سناك سوري _ متابعات

أصدرت “المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية” تقريرها السنوي للعام 2021 ودعت خلاله الإدارة الأمريكية للضغط على “تركيا” من أجل سحب قواتها من “سوريا”.

وقالت نائب رئيس المفوضية “نادين ماينزا” أن التقرير دعا للضغط على “أنقرة” من أجل التوصل إلى جدول زمني لانسحاب قواتها من كافة الأراضي التي تحتلها منذ أن نفّذت عملياتها العسكرية في الأراضي السورية.

وأضافت “ماينزا” في تصريح لموقع “العربية. نت” أن المفوضية طالبت حكومة بلادها بالسعي لوقف الدعم التركي للفصائل المسلحة في “سوريا” التي تؤثر سلباً على حقوق الأقليات العرقية والدينية في المناطق التي تسيطر عليها ووصفت فصائل “الجيش الوطني” المدعومة تركياً بأنها ميليشيات متشددة وأن عناصرها “إرهابيون حقيقيون” على حد وصفها.

اقرأ أيضاً:العفو الدولية: تركيا تغض الطرف عن الانتهاكات في عفرين

ولفتت المسؤولة الأمريكية إلى أن عمليات العدوان التركي أرغمت مئات الآلاف من سكان “عفرين” و”تل أبيض” و”رأس العين” على مغادرة مناطقهم واستقدمت مسلحي الفصائل المدعومة تركياً الذين ارتكبوا فظائع بحق الإيزيديين والمسيحيين والكرد وخاصة النساء وفق حديثها.

من جهة أخرى، نوّهت “ماينزا” إلى تقارير “الأمم المتحدة” التي توثق الانتهاكات في مناطق سيطرة قوات العدوان التركي، وأشارت إلى أن الهجمات التركية على مناطق الجزيرة السورية تزيد من خطر عودة تنظيم “داعش”، وأضافت أن قوات العدوان التركي خرقت وقف إطلاق النار المتفق عليه في الجزيرة السورية منذ العام 2019.

المسؤولة في المفوضية الأمريكية أكدت على ضرورة استخدام حكومة بلادها والمجتمع الدولي الطرق الدبلوماسية وحتى العقوبات، وكل الطرق المتاحة للضغط على “تركيا” من أجل إنهاء وجودها العسكري في “سوريا” على حد قولها.

يذكر أن قوات العدوان التركي ارتكبت سلسلة من الانتهاكات المتنوعة في مناطق الشمال السوري منذ بداية تدخلها العسكري في تلك المناطق، وسبق أن صدرت عدة تقارير من منظمات دولية تدعو “أنقرة” لوقف تلك الانتهاكات بحق السوريين ومنع مسلحي الفصائل التي تدعمها من ارتكاب جرائم بحق المدنيين السوريين.
اقرأ أيضاً:منظمة حقوقية: تركيا احتجزت ونقلت سوريين بشكل غير شرعي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع