لبنان.. سوريون يدفعون ثمن جريمة قتل ارتكبها شخص واحد!

صورة متداولة في تويتر على أنها حرق لمنازل سوريين في بشري

تهجير وإحراق منازل عمال سوريين في لبنان..

سناك سوري-دمشق

تدخلّ الجيش اللبناني في مدينة “بشري”، على خلفية قيام سوري بقتل أحد أهالي المدينة، قبل أن يسلم نفسه للشرطة، في حين عمل بعض الأهالي على مهاجمة سوريين، والمطالبة بترحيلهم، مقابل البعض الذين وصفوا هذا الأمر بالعنصرية، فما علاقة باقي السوريين، إن كان الجاني واحد وقد سلم نفسه للشرطة.

وفي التفاصيل التي أوردتها الوكالة الوطنية للإعلام، فإن أحد العمال السوريين أقدم على قتل “ج.ع.ط” بإطلاق النار عليه، على طريق “الأرز-بشري”، نتيجة خلاف فردي بينهما لم يكشف أيٍ من تفاصيله، ما أدى إلى رد فعل عنيف من قبل ذوي الضحية وأهالي المدينة، ليبادروا إلى قطع الطرقات، وطرد سوريين آخرين يعملون في المنطقة، ومن ثم مطالبة السراي بتسليمهم القاتل.

بعد وصول المدينة إلى حالة من الغليان، تدخل الجيش اللبناني، وقال في بيان له عبر تويتر، إنه سيّر دوريات راجلة لإعادة الهدوء إلى المدينة، التي ماتزال تشهد توتراً منذ مساء أمس الإثنين، خفّت وتيرته صباح اليوم الثلاثاء.

اقرأ أيضاً: عنصرية جهات لبنانية تلاحق الأطفال السوريين من المدرسة حتى القبر!

وتداول ناشطون أخباراً عن مقتل 3 سوريين بالتوتر الحاصل في المدينة، قبل أن تنفي وسائل إعلام لبنانية الأمر وتؤكد عدم سقوط أي ضحايا بين السوريين، الذين التزموا منازلهم، في حين تم تهجير عدد من العمال بحافلات صغيرة لا تتسع لهم.

وشهد موقع تويتر الذي ينشط عليه لبنانيون كثر، العديد من التعليقات حول الحادثة، حيث انقسم الناشطون بين مطالب بترحيل السوريين، وبين مطالب بتهدئة النفوس وعدم شن الهجوم على باقي السوريين، لكون القاتل معروف ووحده المسؤول عن الجريمة، ووصفوا طريقة تعاطي بعض اللبنانيين مع الحادثة بالعنصرية.

يذكر أن السوريين في “لبنان” يعانون من أوضاع معيشية مزرية، ويتعرضون لعنصرية كبيرة من بعض اللبنانيين، وسط محاولات عديدة لإعادتهم إلى وطنهم لم تنجح حتى اليوم.

اقرأ أيضاً: مجزرة في لبنان تنهي حياة 6 سوريين بينهم طفلان

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع