لاجئ سوري يتحول إلى بطل بعد إنقاذه شرطية ألمانية

اللاجئ السوري فنر الذي أنقذ الشرطية الألمانية-وسائل إعلام ألمانية

“فنر” ابن مدينة “القامشلي” ينقذ شرطية ألمانية من الاغتصاب ويسلم المتهم للشرطة

سناك سوري-متابعات

احتفت الصحافة الألمانية بلاجئ سوري وصفته بالبطل، بعد أن أنقذ شرطية ألمانية من الاغتصاب على يد لاجئ أفغاني.

وفي التفاصيل التي أوردها موقع dw الألماني الناطق بالعربية، بعد أن ترجمها من صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار، أن “فنر” وهو من مدينة “القامشلي” السورية يعيش مع عائلته في مدينة “فوبرتال” غرب “ألمانيا”، أنقذ شرطية ألمانية تبلغ من العمر 28 عاماً، حين كان في طريق العودة إلى منزله، حيث شاهد “فنر” رجلاً يتبع شابة ومن ثم اختفيا وسط الشجيرات.

اقرأ أيضاً: هكذا انتزع الشاب السوري “روكر” إعجاب وزير الخارجية الألماني

أوقف “فنر” سيارته، واقترب ليرى الرجل وقد ثبت الشرطية على الأرض، وأغلق فمها بيده وباليد الأخرى أمس برقبتها، بينما كانت الفتاة تقاوم لكن الرجل كان قوياً، وفق ما ذكره “فنر” لصحيفة “بيلد” الألمانية.

حين انتبه المُغتصب إلى وجود “فنر” حاول الهرب، لكن اللاجئ السوري ركض وراءه وتمكن بمساعدة شخص آخر من الإمساك به، ثم تسليمه للشرطة، ليتبين لاحقاً أن المغتصب وهو لاجئ أفغاني متهم بقضايا اغتصاب أخرى.

يقول “فنر” رداً على سؤال إن شعر بالخوف: «لا كل ما فكرت فيه في ذلك الوقت هو مساعدة المرأة. في حال تعرضت ابنتي لاعتداء ما، أريد أن يمد لها أحد ما يد العون».

يذكر أن اللاجئين السوريين سواء كانوا في “ألمانيا” أو غيرها من دول اللجوء الأخرى، يعانون من عنصرية بعض مواطني دول اللجوء، في الوقت الذي ساهم العديد من اللاجئين السوريين بشكل فاعل في مجتمعاتهم الجديدة.

اقرأ أيضاً: بالفيديو: ألماني يعتدي على لاجئ سوري ويطلق كلبين شرسين باتجاهه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع