الرئيسيةرأي وتحليل

كف جيني إسبر لا ليس أمرا عادياً إنه تعنيف – لينا ديوب

تصريحات المشاهير تتماهى مع تسويغ العنف ضد النساء وتبريره

سناك سوري-لينا ديوب

لا ينقص القبول الاجتماعي للعنف ضد النساء، تصريح الفنانة “جيني اسبر” في برنامج شو القصة مع “رابعة الزيات” بأنها «أكلت كف» لكنها لا تعتبره عنفا، فهو حسب رأيها كف عابر وليس مكرراً أو ضرباً مبرحاً.

حتى “الزيات” نفسها عند سؤالها لـ”إسبر” رغم إنكارها لاستعمال العنف قالت: «المدافعات عن حقوق النساء سيعتبرونه عنفاً»، وكأن ضرب المرأة وعدم تقديرها مقبول من الجميع ومرفوض فقط عند مجموعة من الناشطات النسويات.

هذا الكف ليس أمراً عادياً وهو تعنيف، ومن قام به مرة يكرره مرات، لأن العنف في مجتمعنا ضد النساء يزداد ويتطور لدرجة القتل كونه للأسف مقبول اجتماعياً.

ويأتي تصريح “اسبر” وغيرها من الفنانات ليعزز هذا القبول، فقد اعترفت الفنانة “نجوى كرم” من قبل بتعرضها للضرب على يد زوجها السابق متعهد الحفلات “يوسف حرب” خلال فترة زواجهما قبل سنوات طويلة، مشيرة أنّ ذلك حدث عندما رفعت صوتها عليه لمرة وحيدة، قائلة بأنّها أخطأت في ذلك لأنّ الزوجة لا يجب أن تفعل ذلك، طالما أنّ زوجها قادر على حمايتها وتأمينها على حد قولها، فيما لم تتردد الفنانة “نادين نجيم” يوم صرحت أن للرجل حرية القيام بعلاقة جنسية قبل الزواج وعدم السماح للنساء بذلك حفاظا على شرفهن.

اقرأ أيضاً: احتفالية مناهضة العنف ضد المرأة.. نسمع جعجعة ولا نرى طحيناً!

ربما لم تقصد تلك الفنانات الترويج للعنف ضد النساء، لكن تأثير تصريحاتهن ونتائجها النهائية تتماهى مع تسويغ العنف والقبول به وتبرير فعل الجاني أما الضحايا فمصيرهن طبيعي.

ليس بعيداً عن هذه التصريحات هناك الكثير من الأغاني والمسلسلات تعيد إنتاج الموروثات الاجتماعية المتخلفة التي تهيىء لاستقبال العنف ضد النساء والتطبيع معه وكأنه الطريق الطبيعي للعلاقة بين الرجل والمرأة، ما يستدعي ضبطها وتوجيهها نحو التوعية والتثقيف، لا غرس التعميم والمفاهيم الخاطئة، خصوصاً أن الفنانات يعتبرنّ شخصيات عامة ولهنّ تأثيرهنّ على المجتمع بشكل عام.

اقرأ أيضاً: بياعة: نحن النسوان مجانين.. نصري: الرجالة مافيهم عقل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى