الرئيسيةشباب ومجتمع

قبائل المايا مع فرنسا واليونان في السقيلبية وسط سوريا

في وسط سوريا... التنوع الثقافي من أجل التنمية والحوار

شارك نحو 200 يافع من مدينة “السقيلبية” في “حماة”، في كرنفال “حلم”، المنظم من قبل دائرة العلاقات المسكونية والتنمية GOPA DERD في المدينة يوم الأحد الماضي، بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل التنمية والحوار، ضمن أجواء أضافت البهجة على المدينة.

سناك سوري _ خاص

وتضمن الكرنفال تجسيدا لثقافات عدة بلدان مختلفة بينها اليونان وفرنسا وكوبا وغيرها، تتمثل في اللباس والموسيقا، وتراوحت أعمار المشاركين فيه بين ١٢ إلى ١٨ عام، وبحضور حشد كبير من  داخل وخارج المنطقة.

تصوير صلاح عجوز

وعن أهدافه أوضحت مديرة مركز حلم “آيا حنا” لسناك سوري ، أنه يهدف إلى تنمية مهارات الأطفال اليافعين المشاركين فيه بإشراف المتطوعين العاملين في المركز، حيث شارك قسم منهم في تصميم الأزياء التي ظهر بها المشاركين وحياكتها، ومنهم من شارك بالحفل الموسيقي، وأضافت “حنا” أن الكرنفال يندرج ضمن الأعمال المجتمعية الهادفة ولا يقتصر فقط على مجرد العرض الجمالي.

وانطلق “كرنفال حلم” من أمام مركز “حلم” في المدينة، وجال في شوارعها وصولاً إلى كنيسة “القديسين بطرس وبولس”، تخلله استعراض لأزياء وحضارات مختلفة من كل أرجاء العالم، تلاه حفل موسيقي قام بتأديته مجموعة من المستفيدين اليافعين في مركز “حلم”، وختامه عبارة عن حفل “Dj” أداها أحد متطوعي المركز.

أشارت ” حنا” خلال حديثها، أن هذه الفعالية نشرت الفرح وعرفت الناس على ثقافات أخرى، إضافة لكونها جاءت في ظل ظروف قاسية تمر بها المنطقة والبلاد، وبالتالي تركت أثراً جميلاً عند كل من ما تابعه و رآه.

اقرأ أيضاً: “حماة” تستعيد ربيعها في مهرجان

 

تصوير صلاح عجوز
تصوير صلاح عجوز
تصوير صلاح عجوز
تصوير صلاح عجوز

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى