في قضية كنان وقاف صحيفة الوحدة تتراجع وتؤكد سبب التوقيف

صورة تعبيرية _ انترنت

وزير الإعلام يتدخل بقضية كنان وقاف وقائد الشرطة يعتذر

سناك سوري _ متابعات

تراجعت جريدة الوحدة الحكومية السورية عن منشورها أمس والذي قالت فيه نقلاً عن قائد شرطة طرطوس أن سبب توقيف الصحفي العامل فيها “كنان وقاف” لاعلاقة له بالمادة الصحفية حول شبهات فساد بالكهرباء والمنشورة في عددها بتاريخ 1 أيلول.

وعادت الصحيفة اليوم لتحذف منشورها السابق، وتنشر توضيحاً جديداً مفاده إن سبب التوقيف يعود لشكوى مقدمة من السيد “مازن حماد” حول مادة صحفية منشورة في جريدة الوحدة حول الكهرباء.
ونقلت جريدة “الوحدة” الرسمية عن وزير الإعلام “عماد سارة” أن الإفراج عن الصحفي “كنان وقاف” سيتم في أقرب وقت، وأن “سارة” تواصل مع وزيري الداخلية والعدل حيث أكّدا على معالجة أمر توقيف “وقاف” والإفراج عنه في أقرب وقت.

من جهة أخرى نقلت الصحيفة اعتذار قائد شرطة “طرطوس” العميد “موسى حاصود الجاسم” للصحيفة عن الخطأ الذي حصل نتيجة تشابه في الكنية بين الصحفي “كنان وقاف” وموقوف آخر يدعى “خليل وقاف”، وذلك بعد أن صرّح في وقت سابق أن الصحفي موقوف بسبب قيادة سيارة بأوراق غير نظامية وأنه متخلف عن خدمة العلم، ليتبين لاحقاً أن “وقاف” معفى من الخدمة العسكرية كونه وحيد نهائي، فيما كان مستغرباً أن الصحيفة نشرت ما قاله “الجاسم” ولم تصحّح له المعلومة رغم أن “وقاف” أحد أفراد كادرها الصحفي.

وأوضح “الجاسم” أن “وقاف” أوقف من قبل القضاء إثر شكوى قدمها بحقه “مازن حماد” حول نشره تحقيقاً صحفياً عن كهرباء “طرطوس” ورد فيه اسم “حماد” على أن لديه صلة بفساد عقود توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية.
يذكر أن الزميل “كنان وقاف” مازال موقوفاً حتى لحظة إعداد هذه السطور س 5:30 مساء يوم الجمعة.

اقرأ أيضاً:طرطوس.. توقيف الصحفي كنان وقاف على خلفية تحقيق عن الكهرباء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع