في ظاهرة نادرة .. “تغريد خضور” رفضت أن تنتخب بدون استخدام الغرفة السرية!

"تغريد خضور" داخل الغرفة السرية

“تغريد خضور” انتخبت قائمة “البعث” كما تقول لكنها فضلت أن تستخدم قائمتها الخاصة داخل الغرفة السرية!

سناك سوري-نورس علي

أصرت الشابة “تغريد خضور” الموظفة في مجلس مدينة “بانياس” أن تمارس حقها الانتخابي، بطريقة قانونية بما يرضي مبدأها، فاستخدمت الغرفة السرية في مركز البلدية الانتخابي، ولربما تكون الناخب الوحيد الذي استخدم تلك الغرفة.

“خضور” قالت لـ”سناك سوري”: «غالبية الناخبين دخلوا للاقتراع وهم يحملون قائمة أخذوها من الوكلاء في الخارج، فضلت أن أكون حرة بمنح صوتي بدون استخدام أي قائمة جاهزة، لذلك دخلت إلى الغرفة السرية أخذت وقتي ووضعت المرشحين الذين اخترت أن أمنحهم صوتي».

اللافت أن “خضور” انتخبت قائمة “البعث” أو “الجبهة”، لكن مع ذلك هي لم تستخدم القائمة الخاصة بالجبهة، تضيف: «نقلت أسماء قائمة الجبهة في ورقتي الانتخابية، وأضفت أسماء المستقلين الذين أثق بهم وبأنهم سيقدمون شيء ما للمجتمع المحلي فيما لو نجحوا بالانتخابات».

وعلى امتداد المراكز الانتخابية في المحافظات السورية، كان استخدام الغرفة السرية أمراً غائباً بشكل شبه تام، وهذا يعود بالدرجة الأولى إلى عدم التزام المشرفين على العملية الانتخابية بهذا الأمر وسعيهم لإحراجهم الناخبين، وبالدرجة الثانية لغياب ثقافة الانتخاب التي ينتهجها المواطن السوري، والتي وللأسف لم تتغير بهذه الانتخابات، ما يجعله يحمل جزء من المسؤولية لكونه لم يطالب باستخدام الغرفة السرية لتعميم هذا الطقس في الانتخابات القادمة، ما يضمن المزيد من الحرية باتخاذ القرار الشخصي باختيار المرشح الأكفأ دون أي ضغط من أحد.

*هذه المادة أعدت بالتعاون مع حملة#دورك

اقرأ أيضاً: مُرشح ينتقد المخالفات وتمديد فترة الاقتراع

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *