في “سوريا” مسابقة للتوظيف لم يتقدم إليها أحد

المسابقة لشغل وظيفة في منظومة الإسعاف… يمكن لأن المتقدمين بدهم مين يسعفهم؟

سناك سوري – متابعات

في سابقة قد تكون الأولى من نوعها في “سوريا” لم يتقدم أي مواطن سوري للمسابقات التي أعلنت عنها وزارة الصحة لترميم النقص الحاصل في كوادر منظومة الإسعاف السورية والذي زاد بشكل كبير خلال سنوات الحرب.

عزوف المواطنين عن التقدم يعود لغياب الحوافز وتعويض طبيعة العمل ووجود ثغرات في القانون الناظم لعمل موظفي هذه المهنة والذي يتم العمل به منذ 40 عاماً.

وزارة الصحة تنبهت أخيراً لمطالب هذه الفئة من الموظفين المعترين الذين يضطرون لعمل إضافي ليتمكنوا من سد حاجاتهم المعيشية وهو ما أوضحه الدكتور “حسام سابا” مدير الإسعاف والطوارىء في وزارة الصحة حيث قال في حديثه لـ جريدة تشرين:«يتم إعداد مقترح حول منح الكوادر مكافأة شهرية أسوة بغيرهم ككوادر الطب الشرعي والمعالجين الفيزيائيين أو التخدير ,فطبيعة عملهم تتطلب جاهزيتهم بشكل دائم وهم يعرفون متى يبدأ دوامهم ولكن لا يعرفون متى ينتهي».

يذكر أن مسابقات التوظيف الحكومية تشهد إقبالاً شديداً في الحالات العادية لكن على مايبدو فإن هذه المسابقة بالذات لم يتقدم إليها أي من المواطنين السوريين لأن كل المواطنين السوريين بحاجة من يسعفهم وهم غير قادرين على اسعاف أحد يقول ذلك أبو عبدو المسعوف ويمضي في سيارة الاسعاف مريضاً بالديون والقروض والفقر والوجع والألم وووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

اقرأ أيضاً: منظومة الإسعاف في “سوريا” تبحث عمن يسعفها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *