فنان سوري ينهار على الهواء مباشرةً: يحاربوني في لقمة عيشي

بسام دكاك

بسام دكاك: أنا ممنوع من التمثيل

سناك سوري – عمرو مجدح

” من 4 شهور مامعي أكل وبيتي مافي 10 ليرات طعمي فيها ولادي بكفي ولله حرام” مع هذه الكلمات انهار الممثل السوري “بسام دكاك” باكيا في مداخلة هاتفية عبر برنامج “فحم وسكر ” على إذاعة “فرح إف أم” موضحا أن هناك من يحاربه في لقمة عيشه ومتهما بعض المتسلطين “حسب تعبيره” بمنعه من دخول الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ومن العمل في المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني كذلك من الدوبلاج والمسرح.

وبعد سؤاله عن نقابة الفنانين ودورها في أزمته ومساعدته أوضح أنه تم فصله من نقابة الفنانين بعد أن كان “أمين سر مكتب العلاقات العامة” فيها وتم إنهاء تكليفه موضحا أن السبب تكريمه في جمهورية العراق ومشيراً أن التكريم لدى النقابة يجب أن يكون لشخصيات معينة!.

بعد البحث عن الرابط الأساسي للمداخلة الهاتفية تبين أنها تعود لأكثر من شهر بالتحديد في السادس من تشرين الأول 2019 ولم يكن لها أي صدى يذكر حتى قامت إحدى الصفحات على موقع الفيسبوك بإجتزاء المكالمة ونشر دقيقة منها والفنان يبكي ليلاقي المقطع رواجاً وتعاطفاً كبيراً من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ولأن لمواقع التواصل الإجتماعي تأثيراً قد يفوق أثير الإذاعات أحيانا كتب ” دكاك” على صفحته الخاصة على موقع “الفيسبوك” بعد انتشار” مكالمته” قائلا : ( إلى كل من تعاطف معي بقضيتي أعلمكم بأنه بفضل الله وبحمده تم استقبالي اليوم بمكتب القاضي عرين الخطيب ولقد كان استقبال لائق من شخص رائع صاحب ضيافة كريمة واستمع إلى قصتي وإلى ما تعرضت له من ظلم ومحاربتي بلقمة عيشي وبعد الاستماع الى قصتي بالكامل تم إنصافي من قبله وتبنيه للموضوع بشكل خاص لكي يرفع الظلم عني).

الجدير بالذكر أن الممثل بسام دكاك هو ابن شقيق الفنان الراحل “حسن دكاك” ورغم عمله الطويل في الفن الإ أنه لم يصل لنجومية عمه وربما لم يأخذ حقه في مساحة الأدوار ونوعها وكانت انطلاقته الفنية الحقيقية من خلال مسلسل “بطل من هذا الزمان “.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع