فلاحون عزفوا عن زراعة القطن.. لهيك صار سعر الشورت 28ألف؟

صورة الشورت الصيفي المتداولة مع السعر-فيسبوك

محصول القطن في الحسكة مُهدد.. شو مشان خطة المواجهة الزراعية؟

سناك سوري-دمشق

بعد نحو الـ3 أشهر على الجدل الكبير الذي أثاره سعر شورت قطني بأحد وكالات الألبسة في “دمشق”، والبالغ 28 ألف و400 ليرة، قال مدير زراعة “الحسكة” “رجب سلامة”، إن الفلاحين في المحافظة عزفوا عن زراعة القطن لعدة أسباب.

الأسباب التي تحدث عنها “سلامة” في تصريحات نقلتها البعث المحلية، تكمن في عدم وجود مركز لاستلام الأقطان في المحافظة، وتسويق المحصول إلى محافظتي “حمص” و”حماة”، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج من أسمدة وبذار ومحروقات، وعدم وجود أصناف بذار موثوق بها مثل أصناف بذار “حلب 40″ و”حلب 90”.

أمام الواقع السابق لمحصول القطن في محافظة “الحسكة”، يبدو أن الألبسة القطنية معرضة لارتفاع سعرها أكثر فأكثر، وعوضاً عن تصدير تلك الألبسة كما في سنوات ما قبل الحرب، فإن الاستيراد سيكون البديل، ليتكرر ما حصل مع محصولي الشوندر السكري، وبذار عباد الشمس الزيتي، فهل تنتبه الحكومة للمعضلة قبل فوات الأوان كما حدث في المحصولين السابق ذكرهما؟.

يذكر أن الحكومة سبق وأن أطلقت خطة مواجهة زراعية، بهدف تأمين الاكتفاء الذاتي للبلاد عوضاً عن الاستيراد في محاولة للتخفيف من أثر العقوبات الغربية المفروضة على المواطن السوري.

اقرأ أيضاً: بعد شورت الـ28000.. بنطلون جينز بـ140000.. ويلكم إن داماسكوس!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع